الرئيسية / الأخبار / أرقام خيالية للديون، ما حدث بدبي يتكرر في الرياض على يد “بن سلمان”

أرقام خيالية للديون، ما حدث بدبي يتكرر في الرياض على يد “بن سلمان”

تسببت سياسات ولي العهد السعودي الجديدة و رؤية 2030 التي يسعى من خلالها لبناء نموذج إقتصادي رأسمالي مشابه للنمط الغربي، في أسوأ إضطرابات إقتصادية في تاريخ المملكة الحديث و يبدو أن الإجراءات التي إتخذها النظام لسد العجز تشير إلى أن الرياض تسير بخطى ثابته نحو أزمات إقتصادية كبيرة قد تحولها لمدينة أشباح، تماما كما حدث بمدينة دبي على يد “أولاد زايد”.

و وفقا للتقارير الإقتصادية الأخيرة عن الوضع بالمملكة فإن الأزمة الإقتصادية في البلاد أصبحت تنذر بخطورة الوضع، حيث إن الإنكماش السعودي بلغ ذروته في العامين الماضي و الحالي و كشفت هيئة الإحصاء بالمملكة عن أن الناتج المحلي الإجمالي قد إنخفض خلال الربعين الأولين من العام الماضي بنسبة 2،3 % و 3،7 % على التوالي و في خضم هذا التدهور المتواصل، فقد سجلت ديون القطاعين العام و الخاص للبنوك في السعودية قفزات متتالية، خلال العام الجاري.

و مع نهاية ماي الماضي وصلت الديون إلى 1،437 تريليون ريال، مقارنة بـ1،421 تريليون ريال، في ذات الشهر من عام 2017، وفقًا لتقرير صادر عن مؤسّسة النقد العربي السعودي “ساما” و كشف التقرير ذاته، عن إرتفاع حجم القروض المقدمة من البنوك و المصارف السعودية للقطاع الخاص، بنهاية ماي 2018، لتصل إلى 1،428 تريليون ريال، مقارنة بـ1،421 تريليون ريال بالفترة نفسها من العام 2017.

“التقرير”، أظهر أيضا إرتفاعًا ملحوظًا في حجم القروض العقارية من 211،499 مليار ريال مع نهاية 2017، لتصل إلى 217،265 مليار ريال مع نهاية 2018، و بلغت نسبة القروض الممنوحة للمؤسّسات الحكومية 45،6 مليار ريال بنهاية شهر ماي و حققت الديون السعودية إرتفاعًا من 81،6 مليار دولار في العام 2014، لتصل إلى أكثر من 100 مليار دولار حتى نهاية عام 2017.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت