الرئيسية / الأخبار / أزمة سقطرى تتصاعد و مطالب بإنهاء “الإحتلال الإماراتي”

أزمة سقطرى تتصاعد و مطالب بإنهاء “الإحتلال الإماراتي”

تصاعدت أزمة جزيرة سقطرى اليمنية، رغم الوعود السعودية بحلها، وسط احتجاجات شعبية متنامية لرفض التواجد العسكري الإماراتي في الجزيرة اليمنية ووصف نشطاء يمنيون التواجد العسكري الإماراتي في سقطرى بـ”الاحتلال”، ودشنوا وسما بعنوان “االاحتلال الإمارتي” لمطالبة القوات الإماراتية بسرعة الخروج من الجزيرة، والذهاب لتحرير الجزر الإماراتية التي تحتلها إيران.

وردا على اتهامات الإمارات لجماعة الإخوان المسلمين بتشويه صورتها في اليمن، والوقوف وراء أزمة “سقطرى”، أكد النشطاء أن “سقطرى” هي قضية يمنية وليست قضية إخوانية، موضحين أن الإمارات تريد السيطرة على سقطرى لتعويض طردها من جيبوتي والصومال ولتعويض خسارتها ميناء عدن الذي سيطرت عليه الصين.

وسقطرى أرخبيل يمني مكون من ست جزر، تحتل موقعا استراتيجيا على المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الأفريقي، بالقرب من خليج عدن وفي أكتوبر/ تشرين أول 2013، أعلن الرئيس “هادي” أرخبيل سقطرى محافظة مستقلة، وعاصمتها مدينة حديبو، بعد أن كانت تتبع إدارياً لمحافظة حضرموت (شرقا).

وتشهد الجزيرة توترا غير مسبوق منذ إرسال الإمارات، ثاني أكبر دول التحالف العربي، قوة عسكرية إليها، بالتزامن مع تواجد رئيس الوزراء اليمني، أحمد بن دغر، في الجزيرة، منذ الأحد الماضي وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد شنت، أمس الأحد، هجوما على رئيس الوزراء اليمني، أحمد بن دغر، وجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت الخارجية الإماراتية إن “بيان رئيس الوزراء اليمني لا ينصف الجهود الكبيرة التي تبذلها أبوظبي ضمن التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم اليمن واستقراره وأمنه” وتابعت بأنها “تستهجن إقحام موضوع السيادة الذي لا يمت للواقع الحالي بصلة، خاصة في ظل ظروف الأزمة الحالية”، في إشارة إلى أزمة جزيرة سقطرى.

عربي 21

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية "La Volonté Pour Les Personnes Handicapées"