الرئيسية / الأخبار / أخبار الجهات / إحتجاز سياح في نزل بالحمامات..التفاصيل

إحتجاز سياح في نزل بالحمامات..التفاصيل

 أقدمت مساء الأمس إدارة نزل في مدينة الحمامات على منع عدد من السياح البريطانيين من  المغادرة قبل دفع ثمن إقامتهم بسبب عدم دفع وكالة الأسفار المتعهدة المبلغ المطلوب لمصاعب مالية.

و قال مراسل إذاعة “شمس آف آم” بالجهة إن إدارة النزل منعت السياح من  المغادرة “كمحاولة للضغط على وكالة الأسفار لدفع المبالغ المالية المتخلدة بذمتها وهي مبالغ هامة”، موضحا أن السياح المحتجزين ثلاث مجموعات، المجموعة الأولى متكونة من 3 أشخاص والثانية  5 أشخاص والثالثة 4 أشخاص.

هذا وكانت صحيفة ”ذي إندبندنت” قد أكدت أنّ أحد النزل التونسية بمدينة الحمامات، أجبر عشرات السياح البريطانيين وطالبهم بالدفع مرة أخرى قبل السماح لهم بمغادرة النزل إلى بلادهم عبر مطار النفيضة الدولي.

من جهته نفى المدير الجهوي للسياحة بنابل بسام الورتاني، صحة الأخبار التي تداولها الإعلام البريطاني بخصوص احتجاز عدد من السياح البريطانيين من قبل إدارة أحد نزل الحمامات بسبب عدم إيفاء متعهد الرحلات “توماس كوك” بمعاليم إقامتهم.

وقال الورتاني في تصريح أدلى بهلإذاعة “جوهرة أف ام”، إن إدارة النزل اتخذت إجراءات عادية معمول بها، شأنها في ذلك شأن عديد النزل في العالم والتي تتعامل مع مشغل الرحلات المذكور الذي يمر بضائقة مالية قد تتسبب في عدم قدرته على تسديد فاتورة إقامة حرفائه.

وأبرز في هذا الإطار أن النزل رفض إتمام إجراءات المغادرة Check-out للحرفاء البريطانيين (نحو 30 سائحا) ولم يحتجزهم، بدليل أنهم غادروا لاحقا والتحقوا برحلات العودة باتجاه بريطانيا، بعد تدخل من وزير السياحة والصناعات التقليدية ريني الطرابلسي الذي توصل إلى صيغة تفاهم مع مدير النزل.



عن رئيسة التحرير