الرئيسية / الأخبار / “إرهاب الدولة” يحاصر السعودية و يهدد مستقبلها

“إرهاب الدولة” يحاصر السعودية و يهدد مستقبلها

باتت السلطات السعودية تنتهج سياسة “إرهاب دولة” ضد مواطنيها من رجال فكر ودعاة وحقوقيين، منذ تولي محمد بن سلمان ولاية العهد، واستحداث جهاز أمن الدولة كاستنساخ للتجربة المصرية سيئة الصيت.

هذا و شنت السلطات في المملكة حملة واسعة على كل من لا يؤيّ سياسة ولي العهد، اعتُقل على أثرها العديد من العلماء والدعاة، أبرزهم سلمان العودة وسفر الحوالي وعلي العمري ومحمد موسى الشريف وعلي عمر بادحدح وعادل بانعمة والإمام إدريس أبكر وخالد العجمي وعبد المحسن الأحمد، و انتقدت جماعات حقوقيّة، منها منظمة “هيومن رايتس ووتش” و”العفو الدولية”، حملة الاعتقالات السعودية، وطالبت بإطلاق سراحهم فوراً.

كما أحدث اغتيال خاشقجي، في أكتوبر 2018، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، غضباً عالمياً، وسط اتهامات طالت محمد بن سلمان بإعطاء أوامر بتنفيذ الجريمة، ووصفت تقارير ذلك بـ”إرهاب الدولة”.

ولم تقف المملكة عند حد الفضائح التي انتشرت، بل سعت لاستدراج مواطنيها في الغرب عن طريق طلب مراجعتهم لسفارات لها في بلدان يمكنها التحرك فيها بسهولة لإخفائهم أو إعادتهم للبلاد، ويشير مصطلح “إرهاب الدولة” إلى أعمال الإرهاب التي تقوم بها “دولة” ما ضد شعبها أو أهداف أجنبية، أو كما كتب المفكر الشهير أرسطو بأن “الإرهاب استخدم من قبل الطاغية ضد رعاياه”.

و إرهاب الدولة هذا لم يقتصر فقط على خاشقجي، بل وصل إلى أمراء سعوديين خلال السنوات الثلاث الماضية، اختفى ثلاثة أمراء سعوديين يعيشون في أوروبا، وعُرفوا بانتقادهم الحكومة السعودية، وهناك تكهنات منتشرة بـأن الأمراء الثلاثة إما اختُطفوا وإما رُحِّلوا إلى المملكة، خاصة مع انقطاع أخبارهم وعدم سماع أي شيء عنهم منذ ذلك الحين.

والأمراء الثلاثة هم، سلطان بن تركي بن عبد العزيز، وتركي بن بندر آل سعود، وسعود بن سيف النصر، وثلاثتهم لهم مطالبات كثيرة بالإصلاح واتهامات للأسرة الحاكمة بالفساد وانتهاك حقوق الإنسان، وهناك أمير سعودي آخر انشق عن الأسرة المالكة، وهو الأمير خالد بن فرحان آل سعود، الذي ذهب إلى ألمانيا وحصل على اللجوء السياسي فيها، عام 2013، وهو أيضاً يخشى أن يُجبر على العودة للرياض.

يقول الأمير خالد في لقاء سابق لـ”بي بي سي”: “كنا أربعة أمراء بأوروبا، انتقدنا الأسرة المالكة وحكمها في السعودية، فاختُطف ثلاثة منا، وبقيت أنا الوحيد الذي لم يُخطف”.

الخليج أونلاين

عن رئيسة التحرير