الرئيسية » إسرائيل تستجيب لمحمود عباس وتقلص توريد الكهرباء لغزة
القضية الفلسطينية

إسرائيل تستجيب لمحمود عباس وتقلص توريد الكهرباء لغزة

قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينت) أمس الاستجابة لطلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بتقليص توريد الكهرباء إلى قطاع غزة المحاصر.

وأشار موظف إسرائيلي كبير، إلى أن الوزراء “وافقوا على توصية الجيش الإسرائيلي بعدم التخفيف عن حماس، بل العمل وفقا لقرار عباس القاضي بتقليص المبلغ الذي يحوله إلى إسرائيل لقاء الكهرباء”، وفق ما أوردته صحيفة “هآرتس” اليوم.

لكن الجيش الإسرائيلي، “يعتقد بأن مسا آخر بتوريد الكهرباء من شأنه تسريع التصعيد في القطاع”.

ومع ذلك، على حد قول الموظف، “لم يوص كبار ضباط الجيش الإسرائيلي بالتخفيف عن حماس، بل إن يوآف مردخاي (منسق الاحتلال) أوصى باتخاذ سياسة لا تتناقض وموقف عباس”.

وقال الموظف: “في الجلسة برز الشرك الذي نوجد نحن فيه مع غزة؛ فمن جهة نحن نريد أن نعمل مع عباس وألا نخفف عن حماس، ومن جهة أخرى نحن نتحمل كل شيء”.

وكان عباس قد أبلغ “إسرائيل” مؤخرا بأنه سيقلص نحو 40 في المئة من المبلغ الذي تحوله السلطة لكهرباء القطاع، وذلك من أجل ممارسة الضغط على حركة حماس التي تدير قطاع غزة، وعليه فقد قررت “إسرائيل ردا على طلب عباس أن تقلص توريد الكهرباء إلى غزة”، وفق الصحيفة الإسرائيلية.

ويحتاج قطاع غزة إلى 400 ميغاوات من الكهرباء، لا يتوفر منها إلا 212 ميغاوات، تقدم إسرائيل منها 120 ميغاوات، ومصر 32 ميغاوات وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة 60 ميغاوات، وفق أرقام سلطة الطاقة الفلسطينية.

ونتيجة لانقطاع الكهرباء عن منازل المواطنين لأكثر من 12 ساعة ووصولها لأقل من أربع ساعات، فقد تفاقم الوضع الإنساني في القطاع؛ وظهرت مشاكل في البنية التحتية تؤثر على توريد المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي.

وعملت السلطة الفلسطينية على تقليص رواتب موظفيها في قطاع غزة بنسبة 30 في المئة، وجمدت رواتب مئات الأسرى المحررين في غزة.

المصدر : عربي 21

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: