الرئيسية / الأخبار / إعتقالات السعودية: رُهاب يمنع مسلمين من أداء الحج و العمرة

إعتقالات السعودية: رُهاب يمنع مسلمين من أداء الحج و العمرة

عبرت كاتبة مصرية عن رغبتها الشديدة في زيارة الحرم المكيّ لأداء العمرة أو الحج، إلا أنها تخاف من الاعتقال، في ظل ممارسات السلطات السعودية والاعتقالات التي تطال الكتاب والصحفيين والمعارضين من المواطنين والمقيمين.

الكاتبة المصرية التي لجأت إلى العيش في تركيا (رفضت الكشف عن اسمها خوفاً على نفسها) تقول لموقع “الخليج أون لاين” إنها “هربت من بلدها بسبب القمع والاعتقالات والتضييق على المعارضين، وأتت إلى مدينة إسطنبول في العام 2015، وفكرت بالذهاب إلى أداء العمرة في 2018، إلا أنها تراجعت”.

ويعتبر حال هذه الكاتبة شبيها بأحوال كثيرين من العرب في شتى بقاع العالم، والذين باتوا يرهبون من ممارسات السعودية تجاه منتقديها أو حتى المحسوبين على أحزاب معينة، وترك أثراً سلبياً عليهم، هذا ومنذ تولي ولي العهد محمد بن سلمان في العام 2017، تشن السلطات السعودية حملات متتالية ومستمرة من الاعتقالات طالت جميع فئات المجتمع، من الرجال والنساء والشيوخ بل كان بينهم شباب في مقتبل العمر.

وسبّبت هذه الممارسات الخوف العميق لدى العرب في العديد من البلدان، وأصبحوا حين تسألهم إن كانوا سيذهبون لتأدية الحج أو العمرة يسارعون إلى الرفض، وحول الأسباب التي تدفعهم إلى ذلك يقول البعض: حتى لا يقال “ذهب ولم يعد”، و”من باب أمن الشرور”، “لا أرمي نفسي في النار”، و”لا أجازف وأترك أولادي”.

عن رئيسة التحرير