الرئيسية / الأخبار / اتفاق بين وزارة الشؤون الدينية ومنظمة « أنا يقظ » لمتابعة سير موسم الحج لسنة 2017 وتلافي نقائص الموسم السابق

اتفاق بين وزارة الشؤون الدينية ومنظمة « أنا يقظ » لمتابعة سير موسم الحج لسنة 2017 وتلافي نقائص الموسم السابق

مثلت الصعوبات التي تواجهها وزارة الشؤون الدينية في تنظيم موسم الحج، محور لقاء جمع مؤخرا منظمة « أنا يقظ » بوزير الشؤون الدينية أحمد عظوم في إطار متابعة حسن سير موسم الحجّ لسنة 2017 وذلك على إثر سبر للآراء قامت به المنظمة لتقييم موسم الحجّ لسنة 2016.
وأشارت »أنا يقظ » في بلاغ صادر على موقعها الالكتروني إلى أنها ستتابع موسم الحجّ لسنة 2017 قصد ضمان تلافي النقائص التي طالت موسم الحجّ لسنة 2016 والتي تمّ نشرها صلب تقرير سبر الآراء للمنظمة والتي تعلقت بالخصوص بظروف إقامة الحجيج في مكة والمدينة والنقل وخاصة الوضعية المزرية للحافلات والاكتظاظ، إلى جانب تراجع مردود الوفد الصحي، كما أرجع التقرير سوء التنظيم إلى تصرفات بعض الحجاج الذين لا يحترمون القواعد الموضوعة لحفظ النظام.
واشارت المنظمة في هذا الاطار ان اللقاء مع وزير الشؤون الدينية تطرق إلى ضعف المنظومة التشريعية التي تنظّم عمل الوزارة وتنظيم موسم الحجّ، بالإضافة إلى الإجراءات الجديدة المتخذة لتلافي بعض النقائص من ذلك إعداد كتيبين أحدهما للحجّاج مصحوب بـقرص مضغوط يتعلّق بمسار الحجّ، والثاني موجّه للمرشدين الدينيين قصد توحيد الخطاب الديني المقدّم للحاج التونسي.
وأفضى اللقاء إلى الاتفاق على جملة من النقاط بين الجانبين من بينها، تمكين منظمة « أنا يقظ » من متابعة مسار إعداد موسم الحجّ بما في ذلك إجراءات اختيار المرشدين الدينين لسنة 2017، ونشر قائمة مرشدي الحجّ على موقع الوزارة وتقييم مردودهم من خلال مطالبتهم بتقرير عن المهمّة التي قاموا بها في البقاع المقدسّة.
كما تم الاتفاق على أن تجيب الوزارة عن التشكيات التي ترد على مركز « يقظ » لدعم وإرشاد ضحايا الفساد حول إعداد موسم الحجّ والمشاكل التي تعترض الحجيج في البقاع المقدّسة، وتمكين الحجيج من الكتيبّ المتعلّق بالحجّ قبل مغادرتهم التراب التونسي وعند استكمال الاجراءات اللازمة للسفر.

الاداعة الوطنية

 

أترك تعليقا

تعليقات

عن صفاء عكروت

صفاء عكروت متحصلة على الشهادة الوطنية في تكنولوجيات الإعلامية، مدوّنة و رسامة تشكيلية، ناشطة جمعياتية، مسؤولة القسم الثقافي بالصدى.نت
و عضوة بالشبكة الأورومتوسطية للتربية على المواطنة الحاضنة للتعدد الثقافي.