الرئيسية / الأخبار / “الأفعى الإماراتية” في تونس عبير موسي تلتحق بالـ”الجوقة” و تصوب نيرانها نحو بن سدرين

“الأفعى الإماراتية” في تونس عبير موسي تلتحق بالـ”الجوقة” و تصوب نيرانها نحو بن سدرين

كما كان منتظرا، فقد تكالب الخونة و العملاء على مسار العدالة الإنتقالية في تونس و تكاثر عويلهم و صراخهم في كل المنابر الإعلامية، عساهم بذلك ينالون من هيئة الحقيقة و الكرامة و رئيستها سهام بن سدرين.

فمنذ كشف الهيئة لكذبة “الإستقلال” و حقيقة نهب ثرواتنا الطبيعية من قبل الإحتلال الفرنسي، عمّ العويل و الصراخ معاقل الإستعمار الفرنسي بتونس و معها جحور “جرذان” محمد بن زايد في تونس.

فأفعى الإمارات كما تُلقب “عبير موسي” إنضمت بدورها للجوقة التي تعمل منذ نشر “وثائق الإستقلال الوهمي” على شيطنة و تشويه سهام بن سدرين، تلك المرأة الحديدية التي لم تهب سابقا جبروت نظام الإستبداد و لم تنحني اليوم لسطوة منظومة الفساد.

عبير موسي التي فضحتها وثائق موقع “الصدى” خلال شهر جوان من العام الماضي و أثبتت بالدليل القاطع أنها جزء من منظومة إستخبارتية إماراتية قذرة في تونس، هاهي لم تخيب ظنّنا فيها، حيث هاجمت بن سدرين متهمة إياها بأنها تتبع “الإخوان المسلمين”، نعم فصاحبة شعار “الله أحد الله أحد و بن علي ما كيفو حد” تتجرأ على قامة نضالية بحجم و تاريخ “سهام بن سدرين” و تلك هي المضحكات المبكيات في بلادنا.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت