الرئيسية / الأخبار / الإقتصاد السعودي يدفع ثمناً غالياً لجريمة قتل خاشقجي

الإقتصاد السعودي يدفع ثمناً غالياً لجريمة قتل خاشقجي

رأى موقع “ميدل إيست آي” البريطاني أن ضريبة قتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي ستكون باهظة الثمن في ظل الغضب والإستياء العالمي منها، والتوقعات تشير إلى أن يتجنب المستثمرون الأجانب السعودية، لأن جريمة القتل عكست إضطرابا سياسيا في المملكة، وهذا النوع من الإضطراب يخيف المستثمرين ويرون فيه بيئة طاردة، جاء ذلك في قراءة تحليلية للكاتب سايمون كونستابل، التي قال فيها إن الاقتصاد السعودي سيدفع الكثير بسبب هذه الجريمة الشنيعة، ويقول كونستابل، إن هذا فعل خسيس، أشعل غضبا عالميا، وهو ما قد يؤدي إلى فعل ما من أمريكا وحكومات أخرى.

وينقل الموقع عن أستاذ العلوم الدفاعية في جامعة كنغز كوليج في لندن ديفيد روبرتس، قوله “القتل يقلق كل من له مصلحة في السعودية”، ويوضح كونستابل بأن أخبار مقتل خاشقجي، لم تنتشر إلا بعد تسريبات من الحكومة التركية، وبدأت تتكشف التفاصيل ببطء، صاحب ذلك تحول تدريجي للإنكار السعودي إلى الإعتراف بالمسؤولية، ويفيد الكاتب بأن تردد السعودية في كشف التفاصيل، قابله إصرار تركيا على كشفها للعلن، مشيرا إلى أن تغطية الأخبار تزيد من مشكلات العلاقات العامة السعودية، التي هي متعثرة أصلا، لقد جاءت الجريمة بعد سجن عشرات الأمراء والمسؤولين في الريتز كارلتون وتم إطلاق سراح الوليد بن طلال، أشهر المستثمرين، بعد أن وافق على التنازل عن بعض ثروته، ويجد الكاتب أن عملية الريتز، لم تكن سوى عملية غامضة، والإفتقار إلى الشفافية في العادة يخيف الممولين، خاصة المستثمرين الأجانب الذين شككوا بمتانة النظام القضائي السعودي.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت