الرئيسية / الأخبار / الإمارات تسعى لإنشاء دويلة اِنفصالية جنوب ليبيا

الإمارات تسعى لإنشاء دويلة اِنفصالية جنوب ليبيا

مع فشل الرهان الإماراتي على الجنرال الإنقلابي خليفة حفتر في السيطرة على نظام الحكم في ليبيا عسكريا، رغم كل الدعم المادي و العسكري الذي قدمته أبو ظبي له، و عملها على عرقلة الجهود السياسية لحل الأزمة الليبية، تشير تقارير إلى مساعي إماراتية لإنشاء دويلة إنفصالية جديدة جنوب ليبيا، مستغلة الإغراءات المالية لقبائل الجنوب، و النفوذ السياسي و العسكري لأبو ظبي في تلك المناطق.

و في هذا الصدد أفادت “القدس العربي” بأن التصريحات الأخيرة لرئيس مجلس قبائل فزان في ليبيا حول تحركات لرئيس الوزراء الأسبق علي زيدان، و عملية «فرض القانون» التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، كشفت عن مشروع إماراتي جديد يهدف لتكرار سيناريو جنوب اليمن في ليبيا، و الذي يتلخص بمحاولة تشكيل «دويلة» في الجنوب تابعة لأبو ظبي تمهيداً لإعلان إنفصالها لاحقاً عن الدولة الليبية.

و أضافت “القدس العربي” أن مشروع فصل الجنوب الليبي عن الدولة الأم جاء لإحتواء الجنوب على ثروات هائلة من النفط و الغاز، حيث يوجد حقل «الشرارة» الذي تستغله شركة إيني الإيطالية حاليا، فضلاً عن مخزون كبير من الذهب و اليورانيوم في المثلث الحدودي المجاور لكل من تشاد و النيجر، إذ تقوم بعض الميليشيات الأجنبية بإستخراجه و تهريبه خارج ليبيا، مستغلة الفوضى القائمة حاليا في المنطقة.

و بذلك يتساوى الجنوب الليبي في الأهمية مع جنوب اليمن الذي تدعم أبو ظبي بعض المجموعات المطالبة بإنفصاله عن اليمن من قبيل ما يُسمّى بـ«المجلس الإنتقالي الجنوبي» الذي تشكل قبل أقل من عام، حيث يمتلك الجنوب حوالي 70 في المئة من ثروة اليمن، المتمثلة في الثروات الباطنية كالنفط و الغاز و الذهب و عدد من المعادن الأخرى، فضلاً عن إمتلاكه لأهم ميناء في اليمن و الذي يُعتبر عصب الحياة في البلاد.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت