الرئيسية / الأخبار / الإندبندنت: عمليات الإعدام “المروعة” تضاعفت في عهد بن سلمان

الإندبندنت: عمليات الإعدام “المروعة” تضاعفت في عهد بن سلمان

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن عمليات الإعدام تضاعفت منذ وصول ولي العهد محمد بن سلمان إلى السلطة في السعودية، متسائلة عن الوقت الذي يمكن أن يتحرك فيه الغرب لوقف مثل هذه الإعدامات التي غالباً ما تتم بعد انتزاع الاعترافات “تحت التعذيب”، بحسب ما أفاد به موقع”الخليج أون لاين”.

وتابعت الصحيفة تقول “منذ أكثر من عام زار ولي العهد السعودي لندن، وخلال إقامته التي استمرت ثلاثة أيام تناول الغداء مع الملكة، والعشاء مع الأمراء ويليام وتشارلز، قبل أن يجري جولة أوروبية، ثم زيارته للولايات المتحدة، التي التقى فيها بالرئيس دونالد ترامب وعمالقة التكنولوجيا والترفيه”.

وأفادت الصحيفة بأن السعودية أعدمت مؤخراً 37 شخصاً قيل إن الكثير منهم أُعدموا من جراء محاكمات قالت عنها منظمة العفو الدولية إنها اعتمدت على اعترافات انتزعت تحت وطأة التعذيب، وأشارت إلى أن “أكثر أعمال سوء المعاملة ارتكبت في ظل حكم محمد بن سلمان، ومنها مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي، وما تزال التحقيقات جارية حول ظروف مقتله، وسبق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية ومسؤولين أمنيين اخرين في الغرب، أن اتهموا القيادة السعودية بالوقوف وراء مقتل خاشقجي”.

وعلى الرغم من “الوحشية” التي يعتمد عليها حكام “آل سعود” للتمكين، كما تقول الصحيفة، فإنهم كانوا موضع ترحيب من قبل قادة الغرب العام الماضي، بالإضافة إلى أن الغرب ما زال يقدم الدعم لهذا النظام، وختمت الصحيفة بالقول، إن “أحد أسباب تمكن ولي العهد السعودي من الحفاظ على حكمه الاستبدادي هو الدعم الذي يلقاه على الساحة العالمية من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي”.

عن رئيسة التحرير