الرئيسية / القضية الفلسطينية / الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على الأسرى في السجون و يبث شائعات للالتفاف على إضرابهم

الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على الأسرى في السجون و يبث شائعات للالتفاف على إضرابهم

اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، اليوم الجمعة، قسم الأسرى المضربين عن الطعام في سجن “نيتسان” بالرملة، مستخدمة الكلاب البوليسية.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان صحفي، أن قوات القمع منعت الأسرى من أداء صلاة الجمعة، وصادرت المصاحف منهم.

ويذكر أن عدد الأسرى المضربين الذين نقلتهم سلطات الاحتلال إلى سجن “نيتسان” بلغ 70 أسيرا، منهم 40 نقلوا من سجن “هداريم”، و30 نقلوا من سجون: “نفحة”، و”ريمون”، و”عسقلان“.

ويستخدم الاحتلال الإسرائيلي سجن “نيتسان” لعزل الأسرى المضربين عن الطعام، وسط ظروف صحية وإنسانية صعبة للغاية.

هذا و حذرت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، من حرب الشائعات التي بدأتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإدارة السجون من خلال الإعلام الإسرائيلي، بهدف ضرب إضراب الجوع الذي ينفذه الأسرى .

ودعت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، كافة الصحفيين ووسائل الإعلام، إلى عدم التعاطي مع أية أخبار أو معلومات يبثها إعلام الاحتلال، بشأن إضراب الأسرى، بشكل قاطع.

من جهتها لفتت اللجنة الإعلامية لإضراب” الحرية والكرامة” المنبثقة عن المؤسستين إلى أنها تقوم بمتابعة تطورات الإضراب بشكل متواصل على مدار اليوم، وتوفير المعلومات والأخبار للصحافيين والإعلاميين من مصادرها الموثوقة.

من جانبه عرض مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة خطة اعلامية لخيام الاعتصام المتضامنة مع الأسرى على مستوى الوطن والخارج لتسهيل مهمة الصحفيين وترتيب حالة التضامن

وحدد الدكتور حمدونة أهداف تلك اللجان الاعلامية بالتالى :

1-      مساندة الأسرى في اضرابهم .

2-      تنشيط الحالة الاعلامية بشكل ابداعى يوازى عذابات المعتقلين في اضرابهم .

3-      تنظيم الخطاب الاعلامى بشكل متفق عليه وطنياً .

4-      جذب المتضامنين والجمهور لخيمة التضامن معهم بوسائل مبتكرة متعددة .

5-      نقل الصورة الموجودة والخطاب وشكل الفعاليات في الخيام وغيرها .

هذا وإلى جانب قمع قوات الاحتلال للاسرى في السجون حرض عضو الكنيست الإسرائيلي “اورن حزان”، ضد الفلسطينيين المضربين عن الطعام، بالدعوة المباشرة لقتلهم وتشديد العقوبات ضدهم، وعدم الاستجابة لأي مطلب من مطالبهم الإنسانية.

وأضاف عضو الليكود حزان في تصريحات استفزازية “لا مشكلة لو مات جميع الأسرى الفلسطينيين بإضرابهم عن الطعام فيوجد لدينا ازدحام داخل السجون، لكن يوجد متسع بالتراب للجميع”.

وعلق حزان حول قيام المستوطنين بإقامة حفل شواء قرب سجن عوفر،”لو كنت رئيس مصلحة السجون لأشعلت المناقل داخل السجون، مبادرة أمس كان مثيرة وجيدة ويجب تكرارها ودعمها”.

يذكر أن مجموعة من المستوطنين المتطرفين أقاموا  حفل شواء، أمام سجن “عوفر”، غرب مدينة رام الله بداية أمسالخميس، و أعلنوا أن الهدف منه  هو التأثير على معنويات الأسرى الفلسطينيين، المضربين عن الطعام، ورسالة للحكومة  الإسرائيلية ومصلحة السجون الإسرائيلية بعدم تحقيق مطالب الأسرى .

الصدى + موقع فلسطين الآن

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت