الرئيسية »  الاحتلال يحوّل القدس والبلدة القديمة إلى ثكنة عسكرية بعد مقتل مجندة وإصابة 4 جنود آخرين
القضية الفلسطينية

 الاحتلال يحوّل القدس والبلدة القديمة إلى ثكنة عسكرية بعد مقتل مجندة وإصابة 4 جنود آخرين

حوّلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، وسط مدينة القدس وبلدتها القديمة إلى ثكنة عسكرية و أغلقت المنطقة الممتدة من باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة) مرورا بشارع السلطان سليمان إلى غاية منطقة باب الساهرة و شارع صلاح الدين، حتى ساعة مبكرة من فجر اليوم السبت.

و نشر  الاحتلال أعدادا هائلة من عناصر وحداته الخاصة وما يسمى حرس الحدود و الدوريات الراجلة و المحمولة و الخيالة في المنطقة، و نصب متاريس حديدية و فرض إجراءات تشبه حظر التجول في المنطقة.

 وتأتي هذه الإجراءات على خلفية مقتل مجندة إسرائيلية و إصابة 4 جنود آخرين  في عمليتي طعن وإطلاق نار قرب باب العامود، مساء أمس الجمعة  استشهد خلالها المنفذين الثلاثة.

وقالت مصادر عبرية، ان المجندة أصيبت بجراح خطيرة في احدى العمليتين – قبل اعلان مقتلها في وقت لاحق – ، فيما تجري عملية البحث عن شاب فلسطيني رابع يعتقد انه نجح في الانسحاب من موقع احدى العمليتين.

هذا ونكلت قوات الاحتلال بالمواطنين المقدسيين بمختلف المناطق المتاخمة لسور القدس التاريخي، خاصة منطقة المُصرارة، وشوارع السلطان سليمان وصلاح الدين ونابلس ومحيط بابي الساهرة والعامود، وأجبرت التجار على إغلاق محالهم، وعرقلت عمل الإعلاميين والطواقم الصحفية، وأبعدتهم بالقوة من محيط مكان استشهاد الشبان.

الصدى + فلسطين الآن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: