الرئيسية / مقالات / سياسة و فكر / الباحث حمادي الغربي: مــاذا يريدون مني ؟

الباحث حمادي الغربي: مــاذا يريدون مني ؟

منذ شهرين تقريبا و كاميرا جهاز اللابتوب الذي بحوزتي تفتح لحالها و ترسل إضاءة، بمعنى أن هنالك شخص ما دخل لجهازي و فتح الكاميرا، حصلت معي هذه الحالة مرات عديدة و كنت سابقا أضع شريط لصاق أسود لتفادي عملية التجسس و لكن لمدة اسبوع قمت بإزالته قصد تبديله و لكني انشغلت.

و تذكرني هذا العملية فترة اعتقالي بمدغشقر و قبلها بأيام اتصل بي شخص من اوروبا كما يدعي لا اعرفه حدثني بموضوع ليس لي فيه ناقة و لا بعير و استرسل في الحديث الى حد الملل، و بعدها فهمت أن جهة ما تريد ان تتأكد من مكان وجودي عبر نظام GPS لتنفيذ أمر اعتقالي و هذا ما تم فعلا، علما و أن عملية التنصت و تحديد مكان إقامتي جاءت قبل وصول الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى مدغشقر بأسبوع بمناسبة مؤتمر الفرانكوفونية الذي احتظنته تاناناريفو.

وقد سبق أن أعلنت عبر صحيفة الصدى الالكترونية أن هنالك جهات أجنبية أخذت لي صورا فوتوغرافية أمام مقر شركتي حينما نزلت من سيارتي و ولت هاربة و قدمت في ذلك شكوى ضد مجهولين لدى السلطات المالاغاشية التي بدورها قامت بواجبها، و أريد أن افيد السادة القراء و المهتمين بحقوق الأنسان أن في الشهر القادم بابا الفاتيكان سيزور مدغشق، و أتساءل هنا، هل سيجري علي مثلما جرى أيام زيارة الرئيس الفرنسي الى مدغشقر، أريد إفادة لو سمحتم.

حمادي الغربي

عن الصدى نـــت