الرئيسية / الأخبار / الباحث سامي براهم: لو كان لنا 60 مؤرخا كما يزعمون لكنا دولة متقدمة

الباحث سامي براهم: لو كان لنا 60 مؤرخا كما يزعمون لكنا دولة متقدمة

قال الباحث سامي براهم في تدوينة عبر صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” اليوم الخميس أنه لأول مرة يعلم أن في تونس ستّين مؤرّخا مضيفا “لو كان لنا ستّون مؤرّخا لكنّا على رأس الدّول المتقدّمة في العالم”.

و جاء قوله تعقيبا على نص أصدره 60 مؤرخا للرد على دعوة رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة لوجوب إعادة كتابة التاريخ لإدراج ما كشفته من معطيات أهمها “الإتفاقيات” مع فرنسا التي أوضحت نهبها لثروات تونس.

هذا و أضاف سامي براهم في تدوينته “لا أدري إن كانت الصّفة منحة من الصحفي الذي نقل الخبر أو هو لقب أطلقه المعنيّون به على أنفسهم، طبعا التعليق لا يستنقص من المؤهّلات العلميّة التي تجعل من مدرّس التّاريخ جهة مرجعيّة في التّأريخ ضمن إختصاصه التّاريخي المحدود زمانا و مكانا، تتفاوت من حيث صفتها التحكيميّة بحسب الدّرجة العلميّة و الإنغماس في البحث العلمي، أمّا صفة المؤرّخ فأبعد من ذلك بكثير، لأنّها تتجاوز الشهادات العلميّة و عدد البحوث المنجزة في سياق نيل درجة التّأهيل أو ما دونها”.

و تابع براهم “المؤرّخ مؤسّسة معرفيّة قائمة بذاتها لها قيمة إعتباريّة و صفة تحكيميّة بحكم طول معاشرته للمدوّنة و إمتلاكه لمناهج التحليل و التمحيص و تحرّره من الذاتيّة و الإصطفافيّة و الإرتجال و الإسقاط و التوظيف و الإدّعاء و التّعالم، المؤرّخ هو المدرك لعقل التّاريخ أي المنطق الدّاخلي و “القوانين” التي تحكم حراك التّاريخ و توجّه الفاعلين فيه، هو خليط من الجهد المعرفي الأكاديمي الطويل و الذّكاء الخارق و الموهبة الذّاتية، ربّما من ينطبق عليه هذا اللقب بدون منازع هو الدكتور هشام جعيّط، و من دونه هم على درب الإجتهاد العلمي ليرتقوا إلى مصافّ المؤرّخين”.

يذكر أن المؤرخ التونسي عبد الجليل التميمي أكد السبت 17 مارس 2018 في تصريح لإحدى الإذاعات التونسية صحة الوثائق و المعطيات التي نشرتها هيئة الحقيقة و الكرامة بخصوص إستغلال المستعمر الفرنسي للثروات التونسية و خاصة منها الثروات الباطنية.

و أوضح المؤرخ أن مؤسسة عبد الجليل التميمي قامت بدراسة هذا الملف الحساس، حيث تبين أن القيادة السياسية التي وقعت على وثيقة الإستقلال قامت بالتفويت في أهم رموز السيادة التونسية، مشددا على وجود وثائق توكد إستغلال المستعمر الفرنسي للموارد الباطنية للدولة التونسية على غرار الملح و النفط.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت