الرئيسية / الأخبار / التضييقات على الخياري تتصاعد: التحقيق معه صباح اليوم بسبب دفاعه عن فتاة تونسية تم إعتقالها بعد مناصرتها للقضية الفلسطينية

التضييقات على الخياري تتصاعد: التحقيق معه صباح اليوم بسبب دفاعه عن فتاة تونسية تم إعتقالها بعد مناصرتها للقضية الفلسطينية

أكد راشد الخياري قبل قليل عقب الإفراج عنه من قبل فرقة مكافحة الإجرام للحرس الوطني ببن عروس أن سبب التحقيق معه يعود لمناصرته فتاة من فرقنة العام الماضي.

و أضاف الخياري “اللعب حراش يا جماعة و الأمر قد بلغ منتهاه من التضييقات على حرية التعبير، بسبب هذا المنشور الذي ناصرت فيه فتاة تونسية قبل نحو عام حيث تم إعتقالها بسبب مناصرتها للقضية الفلسطينة خضعت للتحقيق صباح اليوم الجمعة، أتدرون من الشاكي؟؟؟ إنه أسد الأسود وزير الداخلية المغوار السابق المقال لطفي براهم، حيث زعم في دعواه و التي قدمها ضدي بإسم الدولة حين كان وزيرا أني قصدت المؤسسة الأمنية عله بذلك ينال تعاطف الأمنيين في شكواه ضدي و لكن يبدو أن الرجل (فهمه محدود في الجانب اللغوي)”.

و أردف “القصد بيّن و واضح هنا و تهجمي كان صريحا على السياسي او الوزير الذي أمر بإعتقال الفتاة غير أن سيادة الوزير طلع من جماعة (المجراب تهمزو مرافقوا) و نعاود نقولها و نكررها السياسي الي يشد فتاة صغيره بسبب نصرتها للأقصى بينما يترك شركات النفط تنهب خيرات تونس مهش راجل مهش راجل مهش راجل كائن من كان إسمه”.

و حتم حديثه قائلا “كل التحية لأعوان فرقة مكافحة الإجرام للحرس الوطني ببن عروس على حرفيتهم العالية و حياديتهم التامة و على قمة إحترامهم لمعايير حقوق الإنسان”.

عن زينب القديدي

زينب القديدي، مدونة و إعلامية و ناشطة سياسية، رئيسة تحرير القسم الفرنسي للصدى.نت و أيضا كاتبة بالقسم العربي، مختصة في الشأن التونسي و العربي