الرئيسية / الأخبار / الحكومة تستعد لتوقيع إتفاقية خطيرة مع أوروبا و التميمي يوجه نداء عاجلا

الحكومة تستعد لتوقيع إتفاقية خطيرة مع أوروبا و التميمي يوجه نداء عاجلا

حذر المؤرخ و صاحب مؤسسة التميمي للبحث العلمي و المعلومات، عبد الجليل التميمي، رئيس الحكومة يوسف الشاهد من الإمضاء على إتفاقية الـ”ALECA” لـ”خطورتها المطلقة”، معتبرا أنها خرق للسيادة الوطنية و قال التميمي في رسالة مفتوحة ليوسف الشاهد بأن مؤسسته إستضافت يوم السبت 30 جوان 2018، الإقتصادي البارز الأستاذ عبد الجليل البدوي في ندوة كان موضوعها “علاقات تونس مع الإتحاد الأوروبي و الرهانات، ALECA نموذجا”.

و أضاف التميمي في رسالته أن “الحاضرين في الندوة على إختلاف مشاربهم و إنتماءاتهم السياسية، قد تابعوا بإهتمام بالغ تحليل الأستاذ عبد الجليل البدوي لهذا الملف الملغم، و خرجوا بقناعة ثابتة و هي أن ALECA موضوع حساس و خطير ضد السيادة الوطنية في عديد القطاعات و أن الإتحاد الأوروبي لا يهمه إلا مصلحته المباشرة و قد بين الضيف وجوب عدم إمضاء هذه الإتفاقية، و لو تم ذلك فإنه يعد إنتهاكا لكل المضامين السيادية لتونس”.

و أوضح التميمي “أن المغرب الأقصى قد إنتبه مبكرا لمثل هذه الإنتهاكات السيادية و هو الأمر الذي برر رفض المغرب لمثل هذه الإملاءات البائسة أما الجزائر فإنها طلبت منذ الوهلة الأولى تجميد هذه الإتفاقية جملة و تفصيلا” و ختم التميمي رسالته بقوله “كأنّ تونس تبارك هذه الإتفاقية، إذ أن إمضاءها في آخر هذه السنة كما تم التصريح به مؤخرا هو تنكر لكل المفاهيم السيادية للوطن”، مضيفا “و أنا من منطلق مواكبتي للوضع العام للبلاد و حواري مع مختلف الشرائح و الأطياف السياسية بالبلاد أدعوكم لعدم إمضاء هذه الإتفاقية لخطورتها المطلقة”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت