الرئيسية / الأخبار / السعودية تطرق أبواب الحماية الدولية بعد فشل الصد الأمني

السعودية تطرق أبواب الحماية الدولية بعد فشل الصد الأمني

ألقى مجلس الوزراء السعودي مسؤولية تعرض منشآت نفطية في العاصمة الرياض واستهداف ميناء الفجيرة الأحد الماضي على المجتمع الدولي، مطالباً بحماية “الملاحة البحرية”، بحسب ما أفاد به موقع “الخليج أون لاين”.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، اعتبر المجلس أن “الأعمال الإرهابية التخريبية التي طالت منشآت وسفناً نفطية تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي”، في إشارة إلى طلب الحماية الدولية.

هذا وتتزامن تصريحات مجلس الوزراء مع تحشيدات عسكرية أمريكية في منطقة الخليج العربي، لم يسبق لها مثيل منذ غزو العراق عام 2003، حيث أرسلت واشنطن عدداً من القاذفات والطائرات والسفن الحربية، بالإضافة إلى أكثر من 120 ألف عسكري إلى المنطقة، تحسباً لأي هجوم ضد المصالح الأمريكية.

عن رئيسة التحرير