الرئيسية / مقالات / سياسة و فكر / السيسي ذاهب الى إعدام مرسي بقلم حمادي الغربي

السيسي ذاهب الى إعدام مرسي بقلم حمادي الغربي

السيسي ذاهب الى إعدام مرسي, لست من مروجي ثقافة الهزيمة إنما أحذر من ثقافة التواكل و الاستهتار بأرواح قيادة الحركة الاسلامية بمصر و من يمني نفسه بتدفق عطف السفاح السيسي في آخر لحظة و أن يتراجع على قراراته فهو رومانسي أكثر مما يجب فالرجل لا يشبه الانسان في شيء فهو للشيطان أقرب و جرده الله من مشاعر الانسانية حتى إن أخذه عز و جل لا يجد السيسي في مداركه و مخزونه الذهني ذاكرة كلمات الرحمة و التوبة و الرجعة مثلما فعل جبريل عليه السلام بفرعون لما أدركه الغرق و اعترف بجرمه و بوحدانية الله فأسرع جبريل و أخذ حفنة من الطين و دسها في فم فرعون حتى لا تدركه رحمة الله و يأخذه الله أخذ عزيز مقتدر .

السيسي له ضمانات دولية و مساندة غربية قوية لتصفية الحركة الاسلامية بمصر فهو لا يجرؤ أن يقدم على فعلته تلك دون حماية دولية و تشجيع صهيوني و مباركة أمريكية … فإن ثورات الربيع العربي غيرت خريطة العالم و أرعبت قوى استكبارية و أعادت الى أذهان العالم المسيحي قوة المسلمين و مجدهم عبر التاريخ و قيادتهم للعالم و هذا اعتراف من شخصيات عدة مثل وزيرة الخارجية الامريكية كلينتون حينها صرحت أبان ثورة الربيع العربي بقولها إن مجرى التاريخ سيتغير و سيشهد العالم الاسلامي تحولا قويا فضلا عن زيارة وزراء خارجية دول الربيع العربي لغزة في تحد لا مثيل له في عصرنا الحديث مما أرعب اسرائيل و أجبرت عن إعلان وقف الحرب و الرضوخ لشروط حماس المقاومة منذ تلك اللحظة قرر العالم الغربي ذبح المولود الجديد الملقب بالربيع العربي .

تواطأ الغرب مع الأسد لذبح شعبه و غض الطرف عن الشيعة في الانقلاب عن الشرعية باليمن و سلحوا داعش لقتل اخوانهم من العرب و السنة و هذا كله يأتي في إطار إضعاف الشعوب الاسلامية و تفكيكها و تدمير مقدراتها و إرجاعها مائة سنة للوراء و ذلك عبر اشعال نار الفتنة و الدفع بالحرب بين الاخوة الاشقاء و شحن النفوس بالانتقام و العالم الغربي يلعب دور السمسار و يبيع سلاحه و معدات الدمار للأخوين المسلمين المتقاتلين . – طلعة- الرئيس مرسي كانت تمثل الأمل لمسلمي العالم و القيادة التي كثيرا ما انتظرتها الشعوب المستضعفة ، شعرنا جميعا بالفخر و الاعتزاز و أن مصر تعيد دورها التاريخي و ريادتها للعالم الاسلامي … كشف الرئيس عن أحلامه و أماله و طموحاتها و التحم بالشعوب و أسرع قيادي العالم باستضافته و كرم في كل أرض تطؤها قدماه و اتسمت معاملته كالزعماء الكبار …  و الرئيس العربي الوحيد الذي قال لاسرائيل : كفى و اياك من غضب الحليم .

يشكل الرئيس مرسي للغرب خطرا على مصالحهم و نفوذهم و يهدد أمن اسرائيل و يذكرهم بالقائد صلاح الدين و القائدين قطز و بيبرس و يعيد في أذهانهم النفوذ الاسلامي و دخول الناس في الاسلام رغبة منهم و ليس رهبة منا.الرئيس مرسي كشف عن الوجه الدموي لاسرائيل و خدعة الحضارة الغربية و الوجه القبيح للرأسمالية و بظهوره تدفق الدم في عروق المصريين و رفع الفلاح المصري و العامل المنهك و الاستاذ المتعب رأسه عاليا و تهاطلت المشاريع لتكون مصر حقا و حقيقة أم الدنيا . لذلك لن يتردد السيسي في إعدامه وا سرائيل تستعد للقيام بحملة إعلامية و دبلوماسية لاقناع من بقي في قلبه من العالم الغربي ذرة من العطف لتأييد السيسي بتصفية حركة الاخوان المسلمين لأنها تمثل خطرا على الجميع و عن الحضارة الغربية و الديمقراطية و باسم الحفاظ على الديمقراطية سيتم إعدام الرئيس المنتخب مرسي.

أترك تعليقا

تعليقات

عن دنيا العكاري

مدونة و إعلامية تونسية، عضوة هيئة تحرير موقع الصدى.نت الإخباري، مشرفة في عدد من الصفحات الثورية التونسية و ناشطة جمعياتية متحصلة على الإجازة في اللغة و الآداب العربية و باحثة ماجستير في إختصاص الحضارة