الرئيسية / الأخبار / الشيخ لطفي العمدوني متوجها لقواعد النهضة: أنقذوا حركتكم من لطفي زيتون “إنه إبتلاء إبتلانا الله به”

الشيخ لطفي العمدوني متوجها لقواعد النهضة: أنقذوا حركتكم من لطفي زيتون “إنه إبتلاء إبتلانا الله به”

فجّر القيادي بحركة النهضة التونسية لطفي العمدوني حقائق مدوّية و تفاصيل صادمة تخص الرجل القوي و المتحكم بالقرار داخل الحركة لطفي زيتون، حيث نشر تدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، دعا من خلالها القواعد للتصدي لهذا “البلاء”، وفق تعبيره.

و قال العمدوني “في النهضة يوجد قيادي فوق القيادة إسمه لطفي زيتون، قيادي يخالف المؤسسات و ليس منها في شيء، فشل مرارا في الفوز بتزكية إخوانه، يسارع في هوى النظام القديم، سمّاع لهم ناطق بإسمهم سبّاق لهدم ما يبنيه غيره، يُغرّد خارج السرب دائما يستمد جرأته المزيفة من سلطة و سطوة الشيخ الرئيس، نرجسي تعظّم أناه فيه حتى لا يكون إلا ما يرى صحيحا، مهما نطق إنتبهوا لكلامه لأنه كرّس نفسه لقول ما لا يجدُر قوله و ما لا يُتوقّع قوله و ما يُمنع قوله على غيره، هو خطر على مشروع الحركة الإسلامية و من العجائب أننا بصدد شذوذه الفكرى و السياسي لا يُخالف الثوابت و المؤسسات فقط، بل له سدنة من بطانة الخير تُهاجم كلّ من ينتقد شذوذه و سخفه، ماهر في إقتطاع تدوينات الآخرين و تدليسها من أجل إستعمالها في الإسترزاق بالمظلومية، و الإيهام بأن كل نقد له تحريض عليه بالقتل أو العنف أو التكفير، و تحميل كلام إخوانه ما لم يقصدوا، يُعطي من لا يستحق من مجرمي الإستبداد ما لا يملك، يعفو عن القتلة و يُريد طيّ صفحة المظالم نيابة عن الجوهري و زرّوق و عثمان، هذا الرجل مصيبة على الحركة، إبتلاء إبتلانا الله به و نسأل منه جلّ و علا التخفيف و اللطف”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت