الرئيسية / الأخبار / العبث بمصير التلاميذ يتواصل: إنطلاق الأسبوع المغلق دون إمتحانات

العبث بمصير التلاميذ يتواصل: إنطلاق الأسبوع المغلق دون إمتحانات

ينطلق اليوم الإثنين 3 ديسمبر الأسبوع المغلق المخصص لإجراء الفروض التأليفية للثلاثي الأول، و الذي يتواصل إلى يوم السبت 8 ديسمبر 2018، وفق روزنامة وزارة التربية، لكن هذا الأسبوع، سيكون دون إمتحانات، و سيخصص للتدريس بصفة عادية، وفق ما أعلنته الجامعة العامة للتعليم الثانوي، التي قررت مقاطعة إجراء الإمتحانات لتلاميذ المدارس الإعدادية و المعاهد الثانوية، بسبب عدم إستجابة وزارة التربية و على رأسها الحكومة لمطالبها، جامعة الثانوي، تطالب بالتخفيض في سن التقاعد بالنسبة للأساتذة، فمهنتهم من أكثر المهن مشقة، وفق جامعتهم، إلى جانب الترفيع في المنح، و تحسين وضعية المؤسسات التربوية العمومية، و هي ذاتها مطالب السنة الماضية التي لم تفي بها وزارة التربية و لم تلتزم بتعهداتها السابقة في هذا الشأن، وفق تصريحات سابقة لقيادات نقابية.

ساعات قبل إنطلاق الأسبوع المغلق، أصدرت المنظمة النقابية، بيانا مساء أمس الأحد، إتهمت فيه وزارة التربية بمحاولة إفشال تواصل الدروس بصفة عادية خلال فترة الأسبوع المغلق و ذلك عبر هرسلة مديرات المؤسسات التربوية و مديريها من أجل دفعهم إلى منع التلاميذ و المدرسين من الدراسة بشكل عادي وفق جداول عملهم العادية و دفعهم إلى إغلاق المؤسسات التربوية، بحسب نص البيان، و دعت الجامعة، المدرسين إلى مواصلة تنفيذ مقررات الهيئة الإدارية القطاعية، و التواجد اليومي بكثافة بمؤسساتهم التربوية للدفاع عن حقهم في العمل و حق التلاميذ في الدراسة و تأطيرهم و ضمان إستمرارية المرفق العام.

من جانبه دعا وزير التربية حاتم بن سالم أمس إلى العودة للمفاوضات و عدم المس بمصلحة التلاميذ، مؤكدا أن “كل طلبات الأساتذة مشروعة لأننا على وعي بقيمة الأستاذ و بصعوبة وضعه المادي و نحن مستعدون و منفتحون على كل المقترحات”، بحسب قوله، و أضاف أنه سيتصل اليوم الإثنين برئيس الحكومة و الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل و الجامعة العامة للتعليم الثانوي من أجل الدفع نحو حل هذا الإشكال، مضيفا “لا لتعطيل الإمتحانات، و إذا تعطلت سأطبق القانون”، كما بيّن أنّ الكلفة الإقتصادية للتقاعد المبكّر باهضة جدا، حتى و إن لم يتقدّم جميع المدرسين المعنيين بمطالب تقاعد مبكّر، أما التلاميذ، فقد قاطعوا الدروس في عدة مناطق، على غرار جندوبة و زغوان و بن قردان و سيدي بوزيد و جربة، اثر عدم تمكنهم من إجراء الإمتحانات خلال الأسبوع المفتوح الذي إمتد من يوم 26 نوفمبر إلى 1 ديسمبر 2018، و رفع التلاميذ شعار “التلميذ يا ضحيّة”، مهددين بمقاطعة الدروس إذا ما تمسك الأساتذة بمقاطعة الأسبوع المغلق، و هي طريقة إعتبروها “شرعية” دفاعا عن حقهم في سنة دراسية دون عوائق و صعوبات.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت