الرئيسية / الأخبار / النائب عن “حزب مرزوق”..الصحبي بن فرج يتحدى التونسيين: سنعود لسوريا لدعم بشّار رغم جرائمه

النائب عن “حزب مرزوق”..الصحبي بن فرج يتحدى التونسيين: سنعود لسوريا لدعم بشّار رغم جرائمه

قام عدد من النواب وهم مباركة البراهمي، خميس قسيلة، عبد العزيز القطي، عصام المطوسي ومنجي الرحوي، الصحبي بن فرج و نور الدين المرابطي خلال الايام الفارطة بزيارة النظام السوري المتهاوي و الفاقد للشرعية لتقديم الدعم السياسي له.

 

و رغم حجم الغضب الشعبي التي اثارته هذه الزيارة من نواب فقدوا لابسط درجات الانسانية و ذهبوا لدعم رجل قتل نصف مليون مسلم سوري خلال ست سنوات و هجّر نصف شعبه فقط ليظل على كرسي الحكم الذي ورثه عن أبيه فان الصحبي بن فرج النائب عن حزب محسن مرزوق واصل تحديه للتونسيين و اكد عزمه على العودة لمواصلة دعم نظام القتل و الاجرام.

 

مشهد يكشف حجم التغلغل المخابراتي الايراني في تونس و كيفية تجنيد ما يسمى زورا بالنخبة او ان صح القول النكبة التونسية.

إقرأ أيضا: على قناة المغاربية/ راشد الخياري للقومي الجمعي القاسمي: أنتم لا تمثلون تونس و نعتذر للشعب السوري على جريمة زيارتكم لبشار و ما انتم الا مرتزقة

 فهؤلاء كما يصفهم البعض ليسوا الا عبدة للدرهم و الدينار الفارسي فمن يدفع لهم يسوقهم كالقطيع حيث شاء فتارة تجدهم يوالون الشرق و طورا يوالون الغرب و الدولار العامل الرئيسي في ولائهم.

بعضهم يدعي القومية العربية و الغريب أن تجدهم الان في صف إيران قاتلة رفيقهم القومي “صدام حسين” فأي نفاق بعد هذا النفاق..هؤلاء العروبيين يرون الفارسي خامنيء و الروسي بوتين احق بالاتباع من غيرهم و يعطون الدرس للجميع رافعين شعار “من اجل الدرهم و الدولار أبيع نفسي لعدوّ الدار”

و دائما يصح القول فيهم “لولا الخونة من الداخل لما تجرأ علينا العدو من الخارج”

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت