الرئيسية / الأخبار / بالأرقام: هكذا يستنزف بن سلمان جيوب الحجيج

بالأرقام: هكذا يستنزف بن سلمان جيوب الحجيج

لم يترك ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، مصدراً للدخل في بلاده إلا ورفعه وفرض عليه الضرائب، وسط استنزاف مالي كبير، واتجه بن سلمان هذه المرة إلى ملف الحج، مستغلاً أداء مئات الآلاف من المسلمين لهذه الفريضة الدينية، فعمل على زيادة أسعار تكاليف الحج للكثير من الدول العربية بنسب تتفاوت من دولة لأخرى، بدعوى ارتفاع تكاليف النقل البري والإقامة بالفنادق.

ومع قرب توافد الحجاج إلى السعودية لتأدية فريضة الحج، تعالت عدة أصوات في دول عربية وإسلامية برفض الزيادة على التسعيرة من قبل السلطات السعودية عن العام الماضي، وفي البرلمان المغربي احتج العشرات من النواب المغاربة بسبب الارتفاع الكبير لأسعار الحج في بلادهم هذا العام، في حين برر وزير الأوقاف الإسلامية، أحمد التوفيق، الارتفاع بوجودة زيادة في التسعيرة من قبل السلطات السعودية.

وأكد التوفيق في رده على أسئلة النواب، في جلسة الاثنين الماضي، أن أسعار الحج ارتفعت لـ3665 درهماً، بسبب زيادة الأسعار من قبل السلطات السعودية لهذا العام، وإلى جانب المغرب شهدت تسعيرة الحج ارتفاعاً في تونس بقيمة 2399 ديناراً مقارنة بالسنة الماضية، وهو ما أغضب الكثير من حجاج تونس.

وأرجعت وزارة الأوقاف التونسية أسباب ارتفاع أسعار الحج لهذا العام، والتي وصلت إلى 13،896 ديناراً، إلى الزيادة والضرائب الجديدة في المطارات السعودية، وارتفاع تكلفة النقل داخل أراضي المملكة.

ولم تسلم الجزائر من رفع السلطات السعودية لتكلفة الحج، إذ ارتفعت تسعيرة الحج للحجاج الجزائريين من 525 ألف دينار إلى 565 ألف دينار جزائري، وفق بيان للديوان الوطني للحج والعمرة، وبينت وزارة الأوقاف الجزائرية، في بيان لها، أنها أرسلت وفداً إلى السعودية من أجل التفاوض حول الأسعار التي ارتفعت بسبب رفع تكاليف الإقامة والنقل والإيواء من قبل السلطات السعودية.

عن رئيسة التحرير