الرئيسية 10 الأخبار 10 بريد العتيبة يكشف عن تقزيم إماراتيّ للسعودية ووضع خطط جديدة للمنطقة.. التفاصيل
محمد ابن زايد الإمارات الامارات

بريد العتيبة يكشف عن تقزيم إماراتيّ للسعودية ووضع خطط جديدة للمنطقة.. التفاصيل

 

أزالت عينة من الرسائل الإلكترونية المقرصنة من حساب السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة، الستار عن جدول أعمال مفصل لاجتماع مرتقب الشهر الجاري بين مسؤولين من الحكومة الإماراتية وبين مديري مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات الموالية لإسرائيل، يتضمن تقييما مشتركا للتغيرات التي حدثت في القيادة السعودية.

 

ووفق ما ورد بجدول الأعمال المسرب، يشمل التقييم إجراء تقييم مشترك للتغييرات في القيادة السعودية، ووضع خطة لدعم استقرار السعودية وإنجاح التوجهات الجديدة هناك.

و يتضمّن جدول الأعمال أيضا تقييم السياسات الداخلية السعودية بما فيها رؤية 2030، والسياسات الخارجية والتحديات الداخلية للسعودية، ودور المملكة في إزالة الشرعية عن الجهاد في العالم.

 

و أكدّت شبكات الأخبار العالمية أنّ جدول الأعمال المتعلق بملف السعودية يشير إلى محاولة إماراتية بالرغبة في أن تكون اليد اليمنى للولايات المتحدة في المنطقة بدل السعودية، إذ سمحت لنفسها أن تقيم الدور السعودي في المنطقة.

 

وفي سياق متصل، ذكرت إحدى الرسائل التي نشرها موقع “إنترسبت” الإلكتروني المتخصص بالصحافة الاستقصائية أن العتيبة قال إن الربيع العربي ساهم في نشر التطرف على حساب الاعتدال والتسامح، ووصف الإمارات والأردن بأنهما آخر “الرجال الصامدين في معسكر الاعتدال”.

 

من جانبه علّق الكاتب والمحلل السياسي الكويتي محمد الدوسري على التسريب قائلا “إن الأمر أكثر إيلاما كون من يتهم هو شقيق خليجي، وهي محاولة للتفرد في المنطقة، معربا عن أمله في أن تكون هذه التسريبات “ملفقة وغير صحيحة”.

 

وأضاف الدوسري في تصريح بثّته شبكة الجزيرة للأخبار أن مثل هذه الاتهامات سوف تؤدي إلى تفكك مجلس التعاون الخليجي، الذي “نرى أنه يعيش مرحلة من مراحل التخبط، نتيجة فبركات إعلامية تكون الشعوب الخليجية هي الضحية لها”.

المصدر: وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية “La Volonté Pour Les Personnes Handicapées”