الرئيسية 10 الأخبار 10 بريطانيا و “رايتس ووتش” في ردّهم على قائمة دول الحصار: المطالب غير واقعية و عقاب يتعدى قطر
بريطانيا لندن ملكة بريطانيا رئيس وزراء بريطانيا رئيسة وزراء بريطانيا اكسفورد أكسفورد

بريطانيا و “رايتس ووتش” في ردّهم على قائمة دول الحصار: المطالب غير واقعية و عقاب يتعدى قطر

خرجت مجموعة من الشخصيات والهيئات الدولية، اليوم الجمعة، برد على قائمة مطالب دول الحصار الأربع التي وجّهتها للدوحة عبر وساطة كويتية، من جهته اعتبر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، المطالب الواردة في الوثيقة غير واقعية حيث دعا لبحث مطالب مدروسة بعناية و قابلة للتحقيق حتى يتسنّى تخفيف التوتر بالخليج.

وشدد على أن استعادة وحدة الخليج تتحقق فقط حينما يجري بحث المطالب بواقعية، قائلا: “من الضروري رفع الحظر والقيود التي تؤثر على حياة الناس”، كما جدد وزير الخارجية البريطاني، في خرجته الإعلامية ذاتها، دعوته لرفع الحظر المفروض على قطر وتسهيل حركة الناس.

واعتبرت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن راتس ووتش، “سارة ليا ويتسن” أن “مطالبة الإمارات والسعودية لقطر بإغلاق قناة الجزيرة ليس عقابا لقطر، بل هو عقاب لملايين العرب في المنطقة بحرمانهم من تغطية إعلامية هامة”.

وشددت “ليا ويتسن” على أن “القائمة ما هي إلا محاولة لتوسيع الرقابة الجبانة التي تفرضها الدولتان على مواطنيهما، ولكن مصيرها الفشل”، وأعدت البلدان الأربعة، السعودية والإمارات والبحرين ومصر قائمة بـ13 مطلبا، تقول إنه يجب على الدوحة تلبيتها لحل الأزمة.

وتشمل القائمة إغلاق قناة الجزيرة، وتحجيم العلاقات العسكرية مع تركيا وإغلاق قاعدة عسكرية تركية في قطر، وقطع العلاقات مع حركة الإخوان المسلمين، وتقليص الروابط مع إيران.

وسبق لوكالة “رويترز” للأنباء أن قالت بأن مسؤولا في إحدى الدول العربية الأربع التي تفرض حصارا على قطر كشف لها عن قائمة المطالب التي تقدمت بها تلك الدول لإنهاء الأزمة الخليجية التي بدأتها في الخامس من الشهر الجاري.

ولم تكشف الوكالة عن هوية ذلك المسؤول، لكنها أبرزت في صدر تقريرها الإخباري اثنين من المطالب الـ13، وهما إغلاق قناة الجزيرة وتخفيض مستوى علاقات قطر مع إيران.

وكانت وكالة أنباء “أسوشيتد برس” الأمريكية سربت المطالب ذاتها، ونشرت بنودها.

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية “La Volonté Pour Les Personnes Handicapées”