الرئيسية » بعد تهاون الهايكا:وزارة المرأة تدعو الأولياء إلى حماية أطفالهم من المضامين التلفزية المكرسة للعنف والانحلال الأخلاقي
الأخبار الأخبار الوطنية

بعد تهاون الهايكا:وزارة المرأة تدعو الأولياء إلى حماية أطفالهم من المضامين التلفزية المكرسة للعنف والانحلال الأخلاقي

دعت وزارة المرأة والأسرة والطفولة كافة الأولياء إلى التحلي باليقظة ومزيد الحرص على حماية الأطفال من بعض المضامين والرسائل السمعية البصرية المباشرة وغير المباشرة التي تحتوي على مشاهد صادمة أو إيحاءات جنسية، أو تلك التي تحرض على ارتكاب الجرائم ونشر الكراهية والعنف لما قد تمثله من تهديد للسلامة النفسية والجسدية والمعنوية للأطفال.
كما دعت الوزارة، في بلاغ أصدرته الخميس، كافة المؤسسات الإعلامية إلى الالتزام بواجب حماية الأطفال وحقوقهم الواردة بالمرسوم عدد 116 لسنة 2011 والملحق المتعلق بحماية الأطفال وحقوقهم المدرج بكراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية أو إذاعية خاصة، ووضع التحذيرات المناسبة واللازمة إذا تضمن المحتوى الإعلامي أي شكل من أشكال التهديد.

يذكر أن  وزيرة المرأة والأسرة والطفولة نزيهة العبيدي اجتمعت الاثنين 5 جوان الجاري بمقر الوزارة مع رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ” الهايكا ” وتناول اللقاء بينهما  صورة الأسرة بصفة عامة والمرأة على وجه الخصوص في الأعمال الرمضانية للموسم 2017.

وأعربت الهيئة عن اِستعدادها للتعاون الثنائي من أجل إيجاد آليات للتقليص من الصورة النمطية والسلبية للمرأة في وسائل الإعلام.

إلا أن و أمام خطورة ما يتم بثه  في الشهر الكريم من انحلال أخلاقي في ما يسمى مسلسل أولاد مفيدة  بفناة الحوار التونسي اكتفت  الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري (الهايكا) بتوجيه لفت نظر ، الثلاثاء 6 جوان الجاري ، إلى القناة مؤكدة أن  المسلسل يحتوي على مشاهد “صادمة” لبعض الفئات الحساسة من المشاهدين وخاصة منهم الأطفال، لا سيما وأن المسلسل يتم عرضه في وقت الذروة.

وعوض إيقاف هذا المسلسل  الناشر لكل الممارسات اللاأخلاقية  نصحت الهايكا القناة بوضع علامة أسفل الشاشة، طيلة عرض الحلقة، تفيد بأن البرنامج ممنوع على من سنهم أقل من 12 سنة على أن لا يعرض المسلسل قبل الساعة العاشرة مساءوهو ما جعل وزارة المرأة تلتجئ إلى الأولياء لحماية أطفالهم من هذه السموم التي تبثها هذه المسلسلات لتخريب الأسرة والمجتمع

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: