الرئيسية » بيان قناة الانسان الفضائية بعد استهدافها على خلفية العملية الارهابية الاخيرة
الأخبار الأخبار الوطنية

بيان قناة الانسان الفضائية بعد استهدافها على خلفية العملية الارهابية الاخيرة

بسم الله الرحمان الرحيم
بيان توضيحي للرأي العام
في البداية نجدد التعزية للمؤسسة العسكرية و للشعب التونسي و للعائلات المكلومة في شهداء الجيش الوطني البواسل , كما نعبر عن رفضنا لكل مظاهر الغلو المخالفة لسماحة الإسلام و وسطيته مع العلم أن قناة الإنسان كانت في كل مرة سبّاقة لاستهجان و استنكار كل ما من شأنه أن يقوّض السلم الاجتماعي و الأمن في البلاد , لكن ما راعنا في الآونة الأخيرة إلا انخراط بعض وسائل الإعلام في التحريض على القناة , و شحن النفوس ضدها واتهامها بما ليس فيها .
و نظرا للإتصالات الكثيرة جدا الواردة علينا من داخل تونس و خارجها مستفسرين عن وضع القناة و صحة الأخبار الرائجة أردنا توضيح الآتي :
1 – ادعى بعض الإعلاميين أن القناة غير مرخصة , و الصواب أن القناة تعمل منذ انطلاقتها الأولى في نطاق القانون عبر شركة اتصال سمعي بصري ذات سجل تجاري عدد 16172462012 مستخرج من المحكمة الابتدائية بالمهدية بتاريخ 11/09/2012 و تم اشهارها بالرائد الرسمي بتاريخ 17/09/2012 , كما انها تحمل بطاقة تعريف جبائية مسلمة من طرف رئيس مكتب الأداءات بالمهدية منذ 06/09/2012 , و عليه فادعاء الإعلام و بيان الحكومة بعدم قانونية القناة باطل
2 – تم التداول أن القناة تدعو للتكفير و الارهاب و التحريض و هذا ادعاء مجانب للصواب , حيث أن القناة كانت دائما تنبذ كل مظاهر الغلو و التطرف , بل كانت و لا زالت ترسي معاني الدعوة بالحكمة و الموعظة الحسنة , و تدعو الى ثقافة البناء و التعاون واحترام الآخر و حماية الوطن .و قد عملت القناة على مراعاة خصوصيات بلدنا , فاختارت نخبة من مشائخ المالكية بتونس و عدد من دكاترة جامعة الزيتونة , و مجموعة متميَزة من الأئمة و الخطباء التابعين لوزارة الشؤون الدينية .
3 – ذكرت رئاسة الحكومة في بيانها أنه تم اغلاق قناة الانسان بطلب من الهايكا و قد فندت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري حسب رئيسها النوري اللجمي هذا الأمر عبر وسائل الإعلام , و بالتالي فالأمر بغلق القناة كان بأوامر عليا
4 – قامت وحدات الشرطة يوم 19 جويلية 2014 بمداهمة مقر القناة بالمهدية دون إذن قضائي و وقع استدعاء العاملين بالقناة إلى منطقة الأمن بالمهدية و التحقيق معهم طالبين منهم غلق القناة , و قد تحولت مسؤولة بإدارة القناة يوم 21/7/2014 إلى مركز الشرطة و طلبت مدّها بقرار وقف القناة و لكنهم رفضوا ذلك
5 – عينت القناة محامين أكفاء لرفع شكوى للقضاء ضد قرار الغلق الجائر و اللاّقانوني , و ضد كل من قاموا بالتحريض و الادعاء عليها بالباطل .
6- ندعو السيد رئيس الحكومة في اطار محاربته لظاهرة الإرهاب إلى تجنب اعتماد حلول عاجلة و غير مدروسة, هي أشبه بالمسكنات الآنية , و لكنها ربما تضاعف من هذه الظاهرة و تزيد من شراستها و تغلغلها , كما نتمنى أن يلتزم بتطبيق القانون دون تمييز , لان التمييز من شأنه ان يمس من جوهر ما جاء في الدستور الذي دعا في فصله 21 إلى المساوة في الحقوق و الواجبات المواطنون و المواطنات متساوون في الحقوق و الواجبات و هم سواء أمام القانون من غير تمييز
7 – في الختام نذكر أننا سنلتزم باحترام قوانين الدولة و مؤسساتها , كما لا يفوتنا أن نتقدم بالشكر لكل من تعاطف معنا و ساندنا من أفراد الشعب التونسي بالداخل و الخارج , و هذه الهبّة و الاستفسارات لا تزيدنا بإذن الله تعالى إلا اصرارا على نشر قيم التسامح و التعريف بالإسلام المعتدل و الوسطي , و ستبقى بإذن الله قناة الإنسان منارة للهدى و منبرا شعاره الرحمة بالإنسان أينما كان.
حفظ الله بلدنا من كل سوء , و جمع كلمتنا على الحق , و جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن

إدارة القناة بتاريخ 21-7-2014

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: