الرئيسية » بيان من مكوّنات المجتمع المدني إثر دخول الصهاينة إلى التُراب التّونسي..
الأخبار الأخبار الوطنية القضية الفلسطينية

بيان من مكوّنات المجتمع المدني إثر دخول الصهاينة إلى التُراب التّونسي..

بـيان

تونس في 24 أفريل 2014

بسم الله قاصم المتصهينين و قاطع دابر المطبّعين
نحن ثلّة من جمعيّات المجتمع المدنيّ المرابطة للدفاع عن المسجد الأقصى، و للذود عن بيت المقدس، و لدحر كلّ شكل من أشكال التعامل مع الكيان الصهيونيّ في فلسطين، و في تونس، و في خارجهما،
نرفع هذا البيان حتّى نبيّن لحكومة الحاليّة، و لمن رشّحها، و لمن ساندها، و لمن والاها، و للمصفّقين لها، و للمطبّلين لمبادئها القائمة على شعار خدّاع، هو “مصلحة الوطن الاقتصاديّة”، و ضرورة الأخذ بالسياحة التونسيّة، و استقبال السيّاح، مهما كانت جنسيّاتهم، حتّى إسرائيليّة ، و مهما كانت إيديلوجيّاتهم، حتّى صهيونيّة،
نعلن ما يلي:
1- رفضنا الرفض التامّ لكلّ شكل من أشكال التطبيع مع الصهاينة، سواء بإغراءات هولنديّة، أو بوَساطات عربيّة، أو بأقنعة الأقليّات التونسيّة، و إنّ كلّ تفكير في المضيّ قدما في التشجيع على التعامل مع الكيان الصهيونيّ أو دعم العلاقات معه سيلقى منا كل الرفض و التحركات السلمية التي لا تهدأ
2- نقضنا الواضح كلَّ ادّعاء بأنّ نجاح تونس الثورة متوقّف على السياحة، و أنّ السياحة على كفّ عفريت وكالات الأسفار اليهوديّة العالميّة، و الأفواج الإسرائيلية و الحجّ اليهوديّ، إلى أرض الإسلام تونس، فالثورة التونسيّة يسّرها الله تعالى للنهوض بالمناطق الداخليّة الفقيرة، أوّلا، لا بالمناطق الساحليّة الثريّة، و قدّرها الله تعالى لتحيا حياة حرّية و كرامة، لا حياة ذلّ و مهانة، حتّى تنتعش فلاحتها التي منها يعيش الزوّالي، لا حتّى يتمعّش منها رأس المال و رجال الأعمال، و نساء الأعمال، و حتّى نتذكّر مطمورة روما، لا حتّى تحوّل تونس إلى شرم شيخ كبير، فلا يظلّ حكّام تونس و رؤساء حكوماتها و من هبّ نحوهم و دبّ يضحك على ذقون التوانسة و يستخفّ بعقولهم، فخيراتنا مدفونة في أرضنا، و ليست رهينة وفود سياحيّة تدفع “كاش”
3- إعلاننا صراحة أنّ عناصر من الحكومة الحاليّة برئاسة مهدي جمعة تعمل لأجل ربط علاقات مفضوحة مع الكيان الصهيونيّ، و تسعى إلى تدمير النسيج الاجتماعيّ المتجانس في تونس، و خاصّة الهويّة الإسلاميّة المرتكزة على الأخلاق و الحياء و الأصالة، فمن الواجب إيقاف هذه المهازل و مسائلة كل الوزراء و المسؤولين الضالعين فيها ،كمهدي جمعة و آمال كربول ورضا صفر و عَرّابيهم ممن يساندون هذه الخطوات التطبيعية.
و الله على ما نقول شهيد.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: