الرئيسية 10 الأخبار 10 تحقيق استقصائي : ضلوع الإمارات في مئات عمليات الاختطاف والإخفاء القسري في اليمن
الحوثيين yamen

تحقيق استقصائي : ضلوع الإمارات في مئات عمليات الاختطاف والإخفاء القسري في اليمن

كشف تحقيق استقصائي عن ضلوع الإمارات العربية المتحدة في مئات عمليات الاختطاف والإخفاء القسري في جنوب شرق اليمن.

ووثق التحقيق الذي أعده مكتب الصحافة الاستقصائية ونشرته “ميدل ايست آي”  شهادات لأقارب وناشطين في مجال حقوق الإنسان قالوا فيها “إن قوات النخبة، وهي مليشيات تسيطر عليها دولة الإمارات العربية المتحدة، قامت باختطاف رجال محليين من منازلهم واقتادتهم إلى قاعدة الريان الجوية، دون إجلاء مصيرهم”.

وبحسب التحقيق  فإن الانتهاكات وقعت في مدينة المكلا الساحلية التي استولت عليها القوات التي تقودها دولة الإمارات من مقاتلي القاعدة في أفريل 2016.

ويدعم التحقيق الذي نشر الخميس، نتائج تحقيقات الأمم المتحدة في كانون الثاني/ يناير الماضي التي ألقت الضوء على حالات اختفاء قسري في جنوب شرق اليمن حيث تنشط القوات الإماراتية.

وتشكل الإمارات جزءا من التحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، ولعبت دورا رئيسيا في الحملات العسكرية ضد فرع تنظيم القاعدة في اليمن.

ولفت التحقيق إلى أن المختطفين والمختفين قسريا تحتجزهم “قوات النخبة” في حاويات شحن حيث تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية، وهي ذات الظروف التي عانى منها أسرى وسجناء على يد القوات الأمريكية في سجن أبو غريب الشهير في العراق.

وأضاف التحقيق أن السجناء اليمنيين يحتجزون للاشتباه في صلتهم بتنظيم القاعدة، لكن السكان المحليون يقولون إنهم “كانوا مرغمين على التعامل مع التنظيم المسلح عندما كان يسيطر على المدينة (المكلا)”.

ويشير أيضا إلى أن بعض الرجال اختطفوا لعلاقتهم بحركة الإصلاح المرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين.

وأورد التحقيق شهادة لرجل رفض الكشف عن هويته قال فيها ، إن “رجالا مسلحين من قوات النخبة اعتقلوا ابنه من منزله العام الماضي، دون إبداء الأسباب”، حيث قيل له إن ابنه المختطف كان في قاعدة الريان الجوية، لكنه لا يعرف كيف يصل إليه أو يكتشف التهم التي يواجهها، إن وجدت”.

وينقل أيضا عن أحد الوالدين قوله: “لا نعرف ما إذا كانوا أحياء أم ميتين”. وتساءل: “هل هذه حقوق الإنسان؟”.

المصدر : عربي 21

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت