الرئيسية / القضية الفلسطينية / تركيا تكشف عن تدخل الإمارات في الساحة الفلسطينية و تعبيد طريق دحلان للرئاسة

تركيا تكشف عن تدخل الإمارات في الساحة الفلسطينية و تعبيد طريق دحلان للرئاسة

أكدت وزارة الخارجية التركية على ما كشفه موقع “الخليج أونلاين” في تقرير حصري عن دور دولة الإمارات العربية المتحدة في الإطاحة برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مسعى منها لتنصيب من وصفته “بالإرهابي العميل لإسرائيل” محمد دحلان (القيادي المفصول من حركة “فتح”)، رئيساً للشعب الفلسطيني.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة “الجزيرة” الأربعاء (30 أكتوبر): “هناك إرهابي اسمه محمد دحلان، وقد هرب عندكم لأنه عميل لإسرائيل”، ويتعلق الأمر بالقيادي المفصول من حركة “فتح” والذي يقيم حالياً في أبو ظبي.

وأضاف الوزير أن “الإمارات حاولت أن تأتي بدحلان بدلا من أبو مازن، ونحن نعرف جميع هذه الأمور”، في إشارة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) الذي أصدر في العام 2012 قرارا بفصل دحلان من حركة فتح بعد اتهامه بالتورط في قضايا فساد.

و كانت مصادر فلسطينية مسؤولة في حركة (فتح) بالضفة الغربية المحتلة، كشفت النقاب عن وجود تفاصيل جديدة تُشير إلى تورط دولة الإمارات في إحداث بلبلة في الصف الفلسطيني الداخلي، ومحاولة شق الحركة.

وقالت المصادر في تصريحات لـ”الخليج أونلاين”: إن “الإمارات أعادت اللعب بدورها القديم في الساحة الفلسطينية الداخلية من جديد، وتحاول جاهدة من خلال نفوذها وابتزازها المالي أن يكون لها دور في الساحة الداخلية، لحساب قيادات فلسطينية معروفة ومقربة منها”.

وأوضحت أن الإمارات تحاول من خلال شبكة علاقاتها الواسعة مع شخصيات فلسطينية مرموقة داخل حركة فتح، وحتى مؤسسات السلطة الفلسطينية الرسمية، أن تؤثر في صناعة القرار الداخلي، وعلى وجه الخصوص في “فتح”، التي قررت قبل سنوات فصل النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان بأمر من الرئيس محمود عباس.

عن رئيسة التحرير