الرئيسية / الأخبار / تونسيون إغتالهم النظام السعودي و بقيت قضاياهم بلا عقاب

تونسيون إغتالهم النظام السعودي و بقيت قضاياهم بلا عقاب

أحالت قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي على أيدي النظام السعودي عديد نشطاء وسائل التواصل الإجتماعي على اغتيالات أخرى لتونسيين قتلوا وامتدت أيادي الاتهام للسعوديين ومن بينهم اللاعب الدولي السابق ولاعب النادي الرياضي الصفاقسي محمد علي عقيد الذي قتل في الرياض في 11 أفريل سنة 1979 حين انتقل الى السعودية للاحتراف هناك لكن عاد جثة هامدة ومنعت عائلته من فتح الصندوق ورؤيته.

وتمكنت عائلة عقيد بعد الثورة التونسية من استصدار أمر قضائي بإعادة فتح قبره و تشريح جثته و أثبت تقرير الطبيب الشرعي أنه قتل بطلقات من الرصاص في الرأس و الخصر ،كما تعرض جسمه لكسور متفرقة، و ترجح عائلته أن سيدة القصر الملكي في الرياض كانت وراء اغتياله، هذا و إلى جانب محمد علي عقيد نجد أيضا ملف مقتل الفنانة التونسية ذكرى محمد التي أدت أغنية من كلمات شاعر ليبي انتقد فيها سياسة المملكة السعودية وتم تسجيلها في ليبيا في فترة خلاف القذافي مع حكومة أل سعود وقتلت ذكرى على إثرها في مصر و سجلت الجريمة ضد مجهول، و أمام تقاعس الحكومات التونسية المتعاقبة يطالب المجتمع المدني التونسي قنصلية المملكة السعودية في مصر بالكشف عن مصير الفنانة الراحلة وعديد الأشخاص الآخرين من بينهم أيضا الشيخ أحمد الأزرق.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت