الرئيسية » تونسي يُتوج بالجائزة الأولى لمسابقة تونس العالميّة لحفظ القرآن الكريم
الأخبار الأخبار الوطنية

تونسي يُتوج بالجائزة الأولى لمسابقة تونس العالميّة لحفظ القرآن الكريم

أفادت  وزارة الشؤون الدينية التونسية عبر صفحتها الرسمية بالفيس بوك أن لجنة التحكيم في مسابقة جائزة تونس العالميّة لحفظ القرآن الكريم وتجويده المنتظمة بقصر المؤتمرات بتونس أيّام 20 و21 و22 رجب 1438 هـ الموافق 17 و18 و19 أفريل 2017،  أعلنت عن أسماء الفائزين في فرعي المسابقة (الحفظ والتجويد).
وفيما يلي قائمة الفائزين:

مسابقة الحفظ:

الفائز الأول: رشيد بن عبد الرحمان بن حمزة العلاني من الجمهورية التونسية
الفائز الثاني: إبراهيم البنداق من المملكة
الفائز الثالث: يونس مصطفى بشير القليب من دولة ليبا

مسابقة التجويد:

الفائز الأول: محمد أحمد فتح الله أحمد سليم من جمهورية مصر العربية
الفائز الثاني: سيد محمد كرماني من الجمهورية الإسلامية الإيرانية
الفائز الثالث: حسن توك من جمهورية تركيا

يذكر أن الدورة الخامسة عشرة لمسابقة « جائزة تونس العالمية في حفظ القرآن الكريم وتجويده »، انتظمت بداية من يوم 17 أفريل الجاري   بمبادرة من وزارة الشؤون الدينية  تحت شعار « دورة العلامة محمد بن سفيان الهواري القيرواني »، وتنافس فيها  22 بلدا عربيا وإفريقيا وآسيويا، على غرار تونس والأردن والبحرين وتركيا وأندونيسيا وإيران والسودان والسينغال والمغرب وليبيا واليمن …
وأفاد وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، في كلمة بالمناسبة،  أن هذه المسابقة تمثل مناسبة لتعزيز التواصل بين الأجيال منن أجل مواجهة التطرف والغلو ومكافحة الإرهاب بشتى أصنافه ومسمياته، وتنمية الوعي بخطورة المرحلة، وما تتطلبه من تضافر للجهود لمواجهة التعصبية المقيتة، وما شاب الإسلام من تشويه وتحريف.
ولدى حديثه عن برامج الوزارة للمرحلة القادمة، أوضح الوزير في تصريح إعلامي، أن القائمين على الوزارة ينكبون حاليا على الإعدادد المحكم لموسم الحج، باعتباره أحد أولويات الوزارة في الفترة الراهنة، مضيفا أن الاشكاليات التي تواجهها الوزارة تتطلب حلولا متوسطة وبعيدة المدى، وإرساء مخططات إستراتيجية خاصة في ما يتعلق بمسألة تحييد المساجد والتعيينات لسد الشغورات والإسعداد لشهر رمضان المعظم، بما يضمن تحقيق النتائج المرجوة.
وشدد في السياق ذاته، على ضرورة النأي بالوزارة والشأن الديني عن التجاذبات السياسية والحزبية على حد سواء، بما يساعدد على مقاومة مظاهر التطرف والظواهر الغريبة والدخلية على الدين الاسلامي الحنيف، وفق مقتضيات الدستور.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: