الرئيسية / الأخبار / تونس: مبادرة برلمانية لتوفير 25 ألف فرصة عمل بقطر..التفاصيل

تونس: مبادرة برلمانية لتوفير 25 ألف فرصة عمل بقطر..التفاصيل

وقّع 25 نائباً من البرلمان التونسي من مختلف الكتل النيابية على مبادرة ستقدم إلى الرئيس الباجي القايد السبسي و أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، من أجل فتح آفاق تشغيلية في الدوحة لنحو 25 ألف شاب تونسي.

و قال عضو البرلمان ماهر مذيوب و هو صاحب فكرة المبادرة، إن السلطة التشريعية في تونس يجب أن تقوم بدورها من أجل تعزيز مجهودات الدولة في التشغيل، مشيراً إلى أن الإستثمار الحقيقي في تونس يجب أن يكون في شبابها الذي يعاني من إنحسار أفق التشغيل.

و أشار إلى أن المبادرة البرلمانية هي بمثابة الرسالة للسلطات الرسمية في البلدين، من أجل العمل عبر القنوات الرسمية لدراسة إمكانيات التشغيل التي يمكن أن توفرها السوق القطرية لليد العاملة التونسية، بمختلف مستوياتها التعليمية.

كذلك لفت عضو البرلمان إلى أن الموازنة التشغيلية و التنموية في دولة قطر تناهز 50 مليار دولار، و هو ما يمكنها من خلق مئات الآلاف من فرص عمل يتاح لشباب تونس نصيب جيد منها، لا سيما أن هذه الفئة تختصّ بميزات تفاضلية و قدرات تنافسية مهمة تسهل دخولها إلى سوق العمل القطري.

و أكد مذيوب أن قطر تنجز مشاريع إستثمارية عملاقة في القطاع الصحي و الرياضي و مشاريع البنية التحتية على غرار مستشفى السدرة و ميناء حمد، معتبراً أن الكفاءات التونسية قادرة على تقديم الإضافة في تنفيذ أو تشغيل هذه المشاريع.

كذلك، شدد على أهمية تنشيط المبادرات الإقتصادية بين البلدين، مشيراً إلى أن زيارة وفد حكومي و رجال أعمال تونسيين و برلمانيين في شهر نوفمبر الماضي مكّنت من إبرام إتفاقيات تجارية مهمة بين البلدين لفتح الباب للمنتجات الزراعية التونسية لدخول السوق القطرية بعد أن كانت مقتصرة في السنوات الماضية على بعض الأنواع الغذائية و كميات ضعيفة من التمور.

و بحسب عضو البرلمان، فإن عدد الجالية التونسية في قطر إرتفع من 2000 تونسي في عام 2005 إلى نحو 22 ألفاً حالياً، معتبراً أن تضاعف هذا الرقم أكثر من 10 مرات دليل على المكانة التي يتمتع بها التونسيون في قطر، مطالباً سلطات بلاده بتثمين هذه المبادرة المهمة من أجل فتح آفاق تشغيلية جديدة أمام الشباب التونسي، بحسب قوله.

و تعد دولة قطر المستثمر العربي الأول في تونس و الثاني عالمياً، كما أنها من أهم الداعمين لتونس في مؤتمر الإستثمار 2020 خلال شهر نوفمبر من عام 2016 بمنح تونس 1،25 مليار دولار.

و جرى على إثر المؤتمر تحويل مليار دولار من المبلغ الذي وعدت به قطر، كذلك تم تأسيس أول فرع لصندوق قطر للتنمية خارج الدوحة في تونس، حيث يقوم هذا الفرع بإدارة بقية المبلغ من خلال تمويل العديد من مشاريع التنمية في تونس.

و في شهر أوت الماضي تمكّنت بعثة أعمال تونسية من توقيع أربع مذكرات تفاهم بين رجال أعمال قطريين و تونسيين لإقامة مصانع في مجالات عدة، و كشفت الأرقام الصادرة حديثاً عن معهد الإحصاء الحكومي إرتفاع قيمة التبادل التجاري بين الدوحة و تونس بنسبة 3،4% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016، لتصل إلى نحو 64،6 مليون دينار تونسي “25،7 مليون دولار”.

العربي الجديد

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية "La Volonté Pour Les Personnes Handicapées"