الرئيسية 10 الأخبار 10 موجة من الشائعات عن انقلابات وسيناريوهات خيالية في الأزمة الخليجية.. هذه تفاصيلها
الحج حج الرياض مكة المدينة مكة المكرمة جدة المملكة العربية السعودية عمرة العمرة الخليج العربي

موجة من الشائعات عن انقلابات وسيناريوهات خيالية في الأزمة الخليجية.. هذه تفاصيلها

 

أعلنت عدد من دول الخليج تحديدا السعودية والإمارات و البحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، وسبق هذا الإعلان حرب “فبركة” لعلّ أبرزها التصريحات التي بثّتها قناة “العربية” و”سكاي نيوز” بعد ثوان من قرصنة وكالة الأنباء القطرية (قنا)، على لسان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رغم أنّ الوكالة أكّدت تعرض حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للاختراق وتم نشر أخبار مفبركة، وثبت أنّ الأمير لم يلق أي كلمة في حفل تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطني.

 

تصريحات مفبركة فحملة إعلامية ثم قطع للعلاقات تبعتها حزمة شائعات لبثّ الشك في نفوس القطريين والدول الداعمة لدولة قطر.. ذلك أنّ يوم 5 جوان الذي أعلن في صباحه قطع العلاقات لم يكن إلاّ مشهد النهاية في مسلسل حرب إعلامية ضدّ دولة قطر، فمسارعة قناة “العربية” و”سكاي نيوز” إلى بثّ أخبار مفبركة يوم 24 ماي كانت البداية وواصلت هذه القنوات تغطيتها المفتوحة لتصريحات مفبركة فنّدتها تصريحات قطرية رسمية.

 

فعلى مدى أسبوعين تناولت وسائل الإعلام الإماراتية والسعودية قطر وسياستها، ووصل الهجوم حدًا تناول العائلة الحاكمة القطرية بالتجريح في تجاوز للأعراف والتقاليد العربية الخليجية.

 

وعمدت كلّ من قناتي “العالم” و”الميادين” يوم 3 جوان إلى بثّ خبر مفاده أنّ قطر طردت نشطاء في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” من أراضيها وهو ما نفته الحركة في بيان رسميّ لتضطرّ القناتان لاحقا إلى تكذيبه، ومن جهتها نفت الدوحة ما روجته “وسائل إعلام مشبوهة” من أنها قررت إخراج قادة حماس من أراضيها، قائلة “حماس وجميع شعب فلسطين مرحب بهم في قطر”.

لاحقا، اُخترق الحساب البريدي لوزير خارجية قطر، ونُشرت معلومات مفبركة عن سحب الدوحة لسفرائها من دول مجلس التعاون الخليجيّ وفي اليوم نفسه حجبت السعودية والإماراتية مواقع إعلام قطرية لعلّ أبرزها شبكة الجزيرة.
ويوم 3 جوان كشف موقع أمريكيّ وثائق مسربة من البريد الالكتروني لسفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة حيث أبرزت بعضها السعي إلى تشويه صورة قطر.
وأمس الاثنين 5 جوان سرت الشائعات كالنار في الهشيم، فروّجت وسائل إعلام سعودية وأخرى إماراتية إلى نفاذ السلع في المغازات القطرية وارتفاع أسعارها بشكل جنونيّ وهو ما فنّده الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة القطري، حيث صرّح أنّه “تم تثبيت أسعار أكثر من 50 ألف سلعة لذلك نطمئن المقيمين في قطر بأنه لن يكون هناك ارتفاع للأسعار”، مؤكّدا توفر كلّ المواد الأساسية في السوق القطرية.
وصدر بيان عن مجلس الوزاراء القطريّ أكّد أنّ حكومة دولة قطر اتخذت كلّ الاجراءات لضمان سير الحياة الطبيعية.
وهذه صورة عن فبركة قناة “العربية” لهذه الإشاعة التي كتبتها في صيغتين الأولى وصفت فيها الشعب القطري بـ”الكلاب”.

ونسبت بعض المواقع الإعلامية، نقلا عن مصدر “سعوديّ مطلّع” (مجهول) أنّ “هناك تحركات تجرى على قدم وساق، للترتيب فيما بعد عزل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، واختيار أحد الشخصيات من الأسرة الحاكمة لتولي السلطة، وذلك على خلفية الأزمة الأخيرة بين الإمارات والسعودية ودول عربية وخليجية، بعد إعلان الدوحة قربها من إيران”.
وهو خبر عار من الصحة حيث استند إلى مصادر مجهولة وبيان مفبرك لما سماها صانع الخبر بـ”تنسيقية جبهة تحرير إمارة قطر”.
“تفاصيل مثيرة: هكذا انقلب عزمي بشارة على أمير قطر ودق باب السعودية” و”الحياة: معارض قطري يتوسط بين دول الخليج والدوحة”، عنوانان كبيران لإشاعتين صدقهما مروجوها وفنّدها عزمي بشارة في صفحتيه الرسميتين على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر.
وزعمت، أمس، عدد من وسائل الإعلام أنّ الطائرات القطرية بقيت “تسبح” في الجو بعد غلق المطارات السعودية والإماراتية والبحرينية أمامها وهو خبر عار تماما من الصحّة حيث استخدمت طائرات تابعة للخطوط الجوية القطرية المجال الجوي الصومالي للعبور فضلا عن تنسيقها لاحقا مع سلطنة عمان لاستخدام مجالها الجوي ونقل المواطنين القطريين.
وتوجهت منذ أمس 4 طائرات عمانية لنقل المعتمرين القطريين من مطار جده إلى قطر.
رياضيا، تداولت بعض وسائل الإعلام أنّ “الفيفا” تتجه نحو سحب تنظيم قطر لكأس عالم 2022 ، وهو ما نفاه الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث قال في بيان له “نحن على اتصال منتظم مع قطر، من خلال اللجنة المحلية المنظمة لمونديال 2022 واللجنة العليا للمشاريع والإرث”.
وتابع “نتواصل بشأن المسائل المتعلقة بالبطولة، وليست لدينا أي تعليقات أخرى في الوقت الحالي”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية “La Volonté Pour Les Personnes Handicapées”