الرئيسية » خطير جدا / الناشط لسعد البوعزيزي يكشف تآمرا على أمن الدولة و تورّط قيادات أمنية في العمليّة (صور)
الأخبار الأخبار الوطنية

خطير جدا / الناشط لسعد البوعزيزي يكشف تآمرا على أمن الدولة و تورّط قيادات أمنية في العمليّة (صور)

 

نشر الناشط السياسي و أحد رموز الثورة في ولاية سيدي بوزيد الأسعد البوعزيزي على صفحته في الفيسبوك تدوينة مدعومة بصور تحدث فيها عن امور خطيرة للغاية.

 

البوعزيزي نشر ايضا في ذات التدوينة مشاهد تبدو خطيرة للغاية تمس من الامن القومي للبلاد و تفضح عدد من بارونات الفساد.

 

و تعيش تونس على وقع حملة اعتقالات خلال الفتره الأخيرة بدعوى مكافحة الفساد و الحال ان رؤوسا فاسدة كبيرة لا تزال خارج القضبان.

 

جانب من تدوينة البوعزيزي

لمن يريد معرفة كيف يتحكم المهربون في كل مفاصل الدولة ..و مدى علاقة التهريب بالإرهاب و دور الإمارات المشبوه ؟
الصور مأخوذة في دبي ” الإمارات ” ، و تظهر قيادات أمنية ” محمد الخريجي ” مدير وحدة الارهاب السابق بالقرجاني و هو الآن يعمل مسؤولا أمنيا بإحدى السفارات و ” محمد الشريف ” مسؤول في وحدة الارهاب بالقرجاني و مدير إقليم الحرس بالمنستير و شكري الواعر و شخص آخر عذيم الجثة فمن يكون ؟
هذا الشخص يدعى عادل السالمي أو عادل “العير” ، و هو من كبار المهربين في تونس ، إبتدأ حياته ” بودي قارد ” في حانة ” المكني ” بالقيروان ، ثم دخل إلى حفاظ الأمن قبل أن يطرد لسوء سلوكه ، و استطاع بعدها أن يربط علاقات مشبوهة مع قيس بن علي و حياة بن علي ، و لكن غضب حياة بن علي في إحدى الصفقات قاده للايقاف في القرجاني برهة من الزمن في 2009 ، إذ سرعان ما غادر القرجاني بعدما تعرف هناك على محمد الشريف القيادي الامني بالشرطة العدلية بالقرجاني حاليا و محمد الخريجي القيادي الأمني بوحدة الإرهاب و الذي وطد العلاقة بهما بعد الثورة وصلت حد وجود صور بينهم في دبي و بلدان أخرى فقد كان عادل ” تحيل ” سخيا جدا مع أصدقائه من القيادات الأمنية ،
بعد الثورة ربط عادل السالمي علاقات مع مهربين ليبين بحكم أن أمه ليبية ، و أيضا بعدما ربط الصلة بمهرب كبير شقيق “فاطمة ” شريكة شكري الواعر في معامل الفريب في المرناقية … ، و تخصص عادل السالمي بعد الثورة في تهريب النحاس مع تأسيسه لشركة وهمية بقمرت و شركة أخرى في دبي … عادل السالمي في رصيده من السوابق العدلية أكثر من عشرة قضايا جنائية بكل من مدنين و سوسة و القيروان- سرقة و تحيل و هضم جانب موظف و قضايا أخرى – ، الا أن هذه االسوابق لم تمنعه من أخذ صورة في مقر السفارة الأمريكية مع السفير الأمريكي و صور مع ذائرة الأباتشي الامريكية و صورا من قلب الأمم المتحدة و صور أخرى التقطها مع أصدقائه ب ” دبي” من الأمنين في مكافحة الارهاب و صور مع مسؤولين كبار في الدولة.

لمشاهدة الصـور 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: