الرئيسية / الأخبار / خطير للغاية: توريد “5000 طن بطاطا” حاملة لسموم قاتلة

خطير للغاية: توريد “5000 طن بطاطا” حاملة لسموم قاتلة

مأساتنا مع البطاطا بدأت في شهر فيفري المنقضي عندما إستوردت الحكومة كميات كبيرة من البذور التي أثبتت التحاليل المخبرية أنها ليست فقط “NEMATODE” عقيمة و إنما أيضا ملوّثة إذ أنها تحمل فيروس يسمى “نيماتود”، و هو فيروس يُصنف من الأوبئة التي تصيب التربة بالعقم إذ يأخذ شكل دودة تستوطن الأرض لسنوات طويلة، كما تصيب الماء و الهواء بالتلوث لمدة طويلة، و الأخطر من كل ما تم ذكره هو أن هذا الفيروس يتسبب في أمراض مختلفة للبشر الذين يصيبهم إذ يتسبب في إنتاج طفيليات تتكاثر داخل أمعاء الإنسان و أحشائه فيشعر بالمغص و الآلام و ما يرافق ذلك من إعياء و تقيّؤ و حمى، كما أن بإمكان هذا الفيروس أن يستهدف العضلات بشكل جدي و خطير.

الكمية المستوردة في شهر فيفري من عام 2018 بلغت 5000 طن من البطاطا الملوثة بهذا الفيروس و ذلك بقيمة 4 ملايين دينار تونسي، و هي كما يقول العارفون بالميدان تُعتبر كميات هائلة أغرقت السوق منذ شهر سبتمبر المنقضي و أثّرت على الفلاحين المنتجين للبطاطا خاصة الصغار منهم مع العلم و أن الإستهلاك اليومي للبطاطا في تونس الكبرى لوحدها يقارب 150 طن بين إستهلاك منزلي و صناعي و خدماتي، فضلا عن تكاليف الخزن المشطّة التي بلغت منذ شهر فيفري المنقضي و إلى غاية شهر سبتمبر المنصرم “موعد ترويجها في الأسواق” 2،2 مليون دينار و تثبت الوثائق أن تلك الكمية من البطاطا المستوردة و تحديدا من مصر تم حجزها بميناء سوسة في 20 فيفري الماضي لعدم مطابقتها للمواصفات الصحية الأمر الذي دفع رئيس الشبكة الوطنية لمقاومة الرشوة و الفساد توفيق الشماري إلى إستيضاح الأمر رسميا و كتابيا من وزارة الفلاحة و الموارد المائية و الصيد البحري في مراسلة بتاريخ 6 جويلية 2018، بيد أنه من الواضح أن الوزارة تجاهلت المراسلة و روجت البطاطا الملوثة بعد شهرين من تاريخ إيداعها بمكتب الضبط بوزارة الفلاحة، و ذلك وفق ما أفادت به جريدة “الشارع المغاربي”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت