الرئيسية / الأخبار / داخل السفارة السعودية: دبلوماسي سعودي يتهجم على صحفيين تونسيين

داخل السفارة السعودية: دبلوماسي سعودي يتهجم على صحفيين تونسيين

في سابقة خطيرة عمد “فهد المنصور” مدير مكتب سفير المملكة العربية السعودية بتونس “محمد بن محمود العلي” إلى التهجم على الفريق الصحفي لجريدة الحرية التونسية المتكون من الصحفي توفيق العوني والمصور الصحفي وجدي بلغيث وذلك عند بداية إجراء الحوار الصحفي المزمع القيام به مع سفير المملكة العربية السعودية بتونس واشترط السفير معرفة الأسئلة مسبقا و رفض الإجابة عن الأسئلة الصحفية التي طرحها الصحفي توفيق العوني و المتعلقة بقضية الصحفي جمال خاشقجي وبتقييم السعودية لموقف السلطات التونسية وبقية الدول العربية لهذه الجريمة وعن أسباب عدم عقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب لتحديد موقف واضح منها.

ومن جانبه، تعمد مدير مكتب سفير السعودية بتونس إلى التوجه نحو الكاميرا وقام بغلق شاشتها وسحب عدد 2 من الميكرفون بطريقة همجية و”متعجرفة” في محاولة إلى منع إجراء حوار مع سعادة سفير المملكة العربية السعودية بتونس، و تهجم فهد المنصور على الصحفي توفيق العوني الذي رفض أي إملاءات على الأسئلة ثم استأذن سعادة سفير المملكة العربية السعودية بتونس لنهاية اللقاء الصحفي قبل بدايته بعد تطور النقاش والحوار في ملف قضية الصحفي جمال خاشقجي علما و أن اللقاء داما تقريباً 15 دقيقة وفي هذا الخصوص تعبر جريدة “الحرية”التونسية عن استنكارها التام لما حدث لفريقها الصحفي بسفارة المملكة العربية السعودية بتونس وسياسة التعتيم التي تعتمدها السعودية في قضية الصحفي جمال خاشقجي ،وتجدد رفضها لكل الإملاءات وتتمسك بدورها في إنارة الرأي العام من أجل معرفة المعلومة والحقائق مهما كانت الصعوبات والعراقيل التي تعترض فريقها الصحفي، كما تطالب الجريدة بضرورة الكشف عن الحقيقة كاملةً في ملف الصحفي جمال خاشقجي ومحاسبة المتورطين فيها.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت