الرئيسية 10 الأخبار 10 ديفيد هيرست: محمد بن سلمان أمير الفوضى في السعودية
الحج حج الرياض مكة المدينة مكة المكرمة جدة المملكة العربية السعودية عمرة العمرة الخليج العربي

ديفيد هيرست: محمد بن سلمان أمير الفوضى في السعودية

نشر الصحفي البريطاني المعروف، ديفيد هيرست، مقالة في صحيفة “هاف بوست” الأمريكية، تحدث فيها عن الأوامر الملكية في السعودية، التي أفضت إلى إعفاء الأمير محمد بن نايف من منصبه وليا للعهد، و تولي محمد بن سلمان مكانه.

و قال هيرست: “ها قد اكتمل للتو آخر فصل في انقلاب القصر، الذي ما فتئت أكتب عنه منذ أن استلم الملك سلمان السلطة، كان الجميع ينتظرون انقلابا ضد قطر، إلا أن الانقلاب وقع داخل المملكة ذاتها”.

وأضاف أنه “وقع الانقلاب في آخر الليل بعد صلاة الفجر التي يؤديها المسلمون إيذانا ببدء نهار جديد، وبذلك يكون ملايين السعوديين صحوا من نومهم ليفاجأوا بواقع جديد، وهو أن أميرا يبلغ من العمر 31 عاما سيصبح ملكهم القادم”.

و أشار إلى أنه “بات رحيل والده، الملك سلمان، مجرد إجراء مرتقب الآن، و يذكر أن خطاب الملك سلمان، الذي ألقاه أثناء زيارة ترامب إلى الرياض ونقلته القنوات التلفزيونية على الهواء، لم يكن مفهوما للكثيرين ممن سمعوه باللغة العربية”.

“وهكذا، وخطوة خطوة، تم نزع كافة الصلاحيات والسلطات من آخر عقبة كانت تقف في طريق صعود ابن سلمان إلى السلطة، وتلك العقبة كانت ابن عمه محمد بن نايف، الذي لم يكن بإمكانه فعل شيء لوقف هذا الإجراء رغم أنه كافح حتى النهاية للحيلولة دون وقوعه”.

وتابع: “في البداية ضاع منه ديوانه الملكي، ثم تم إنشاء مجلس للأمن الوطني يتجاوزه من حيث الصلاحيات، ثم نزعت من وزارته سلطات الادعاء، ثم جاءت عملية عزل قطر التي كانت تعتبر من أهم وأقرب حلفائه”.

وتحدث أن “هذا نظام قبلي، وفي هذا النظام إذا مضى شيخ القبيلة في طريق فليس أمامك من خيار سوى أن تمضي خلفه، ينبغي ألّا يقع الخلط بين الرضوخ والإجماع، رغم أن ما جرى كان متوقعا إلا أنه شكل وبلا منازع أكبر صدمة للعائلة السعودية منذ أن أجبر الملك سعود على التنازل عن العرش من قبل الأمير فيصل في عام 1964”.

ماذا يعني ذلك؟

ولفت إلى أن “كل أذرع السلطة باتت الآن في أيدي شاب عديم الخبرة ينزع نحو المجازفة، تشكلت له سمعة خلال الفترة القصيرة التي قضاها على رأس وزارة الدفاع بأنه متهور”.

و ما من ملف أمسك به ابن سلمان إلا وانتهى به المطاف في آلة إتلاف الأوراق المكتبية.

وأضاف: “قام في البداية بتطبيق إجراءات التقشف من خلال فرض خصومات على رواتب موظفي الدولة، محذرا من أن البلاد كانت ستفلس خلال خمسة أعوام. ثم عاد و تراجع عن الأمر، مدعيا أنه تم إنجاز حالة من الاستقرار المالي، ثم ألزم نفسه بمشتريات عسكرية وصفقات من أمريكا بقيمة 500 مليار دولار”.

وتابع: “و الآن، سيحصل جميع السعوديين، في هذه المملكة التي تدار من خلال سياسة تقشفية، على أسبوع إجازة إضافي بمناسبة العيد، بحيث تصبح الإجازة أكثر من أسبوعين كاملين تقريبا”.

وقال: “لا يوجد أي معلومات تفصيلية حول أي من قراراته المندفعة، مثل معرفة الطريقة التي من خلالها سينفذ أي منها. يذكر أن خطة بيع ما يقرب من خمسة بالمائة من شركة النفط أرامكو في بورصات نيويورك ولندن ولدت تحذيرات حول المجازفات القانونية التي ستنجم عن عرض أسهم الشركة في نيويورك بسبب مطالبات أسر ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر أو بسبب إجراءات قضائية طبقية أو مطالبات محتملة بالكشف عن احتياطيات الدولة، كما يواجه المشروع بمعارضة في لندن كذلك”.

مرشد ابن سلمان

وقال: “إلا أنه في كل ذلك كان يتبع التعليمات. وكما أشار موقع ميدل إيست آي في حينه، فقد بادر مرشد ابن سلمان، محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، إلى تقديم نصيحتين له للتعجيل بتيسير دربه نحو العرش”.

أما النصيحة الأولى، بحسب هيرست، فهي فتح قناة اتصال مع إسرائيل. وهذا ما أنجزه فعلا، وغدت المملكة تحت قيادته أقرب من أي وقت مضى إلى المضي بإقامة علاقات تجارية مع تل أبيب. ولذلك لا غرابة في أن يكون وزير الخارجية السعودي عادل الجبير و السفيرة الأمريكية نيكي هايلي لدى الأمم المتحدة ينهلان من المصدر ذاته في سعيهما لوضع حركة حماس على القائمة السوداء.

وأما النصيحة الثانية، فهي تقليص نفوذ السلطات الدينية داخل المملكة.

على الرغم من أن ابن سلمان عمل على تقليص نفوذ المؤسسة الدينية في الحياة اليومية للمواطنين السعوديين، إلا أنه يستخدم هذه المؤسسة لتعزيز سلطانه، ولا أدل على ذلك من سلسلة التغريدات التي أصدرتها هيئة كبار العلماء و التي توضح بجلاء كيف يسخر الدين في خدمة السياسة.

وفيما يلي بعض ما قالته هيئة العلماء تلك بحق جماعة الإخوان المسلمين “الإخوان ليسوا من أهل المناهج الصحيحة”. و “الإخوان حزبيون يريدون الوصول إلى الحكم، ولا يهتمون بالدعوة إلى تصحيح العقيدة.”

والأهم من ذلك التغريدة التالية “ليس في الكتاب و السنة ما يبيح تعدد الأحزاب والجماعات، بل فيهما ما يذم ذلك”

الرسالة المتضمنة في ذلك واضحة جدا، ومغزاها أنه لا يسمح بالأحزاب السياسية، فنحن لا نهبكم الحرية و إنما الثيوقراطية و السلطوية.

وحتى توقيت آخر فصول انقلاب القصر مثير للاهتمام، فالأمير محمد بن سلمان سيتلقى البيعة من عائلته و من الشعب في مكة ليلة السابع و العشرين من رمضان، ليلة القدر، حيث يضاعف أجر الصلوات آلاف المرات، و هي الليلة الأهم على الإطلاق في التقويم الإسلامي.

و قال هيرست “ليس هذا ملكا منتظرا ينوي عدم تسخير الدين في أهدافه السياسية، و إنما يعمل على استخدام الدين في ترسيخ نظام حكمه السلطوي”.

وختم بقوله: “عندما وصل الأب و ابنه محمد إلى السلطة بعد وفاة الملك عبد الله، كان هناك أمل بأن يتمكنا من توحيد السنة و توفير قيادة كانت المنطقة في أمس الحاجة إليها، بدلا من ذلك، قد يكون الرجلان تسببا في تفتيت المنطقة إلى الحد الذي يستحيل معه إصلاحها”.

المصدر : عربي 21

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت