الرئيسية / الأخبار / رابطة علماء أهل السنة تحذر محمد بن سلمان من مغبة إعدام العلماء في بلاد الحرمين

رابطة علماء أهل السنة تحذر محمد بن سلمان من مغبة إعدام العلماء في بلاد الحرمين

عبرت رابطة علماء أهل السنة عن رفضها الشديد لما ستقدم عليه سلطات آل سعود من إعدام عدد من خيرة علماء بلاد الحرمين من بينهم سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري.

وقالت رابطة علماء أهل السنة في بيان أن العلماء ورثة الأنبياء وحاملو مشعل النور والهداية في الأمة، والاعتداء عليهم هو اعتداء مباشر على نور النبوة والوحي الإلهي، والإقدام على قتلهم هو إرهاب واضح وإجرام فاضح يجب منعه والتصدي له بكل الوسائل الممكنة.

وطالبت علماء الأمة في العالم أن ينتفضوا بوقفات سلمية قانونية ومحاصرة السفارات السعودية في أنحاء العالم، وكذلك السفارات الأمريكية، و أهابت الرابطة بالكتاب الأحرار في العالم أن يقيموا ثورة كتابية في المواقع والصحف ووسائل التواصل استنكارا لهذا الحدث الإجرامي ورفضا له، وبيانا لآثاره السلبية والكارثية على الأمة.

كما حثت القانونيين والسياسيين والحقوقيون على أن التحرك حركة عالمية بالتواصل مع الجهات القانونية والسياسية والبرلمانية في أوربا وأمريكا وإفريقيا لمنع هذه الجريمة الإنسانية، وهذا التصرف الأرعن ووقفه فورا.

وناشدت رابطة علماء أهل السنة الحكومات المسلمة أن تتدخل فورا لمنع هذا الإجراء، لما له من آثار كارثية على الحرمين الشريفين، وعلى المنطقة كلها محذرة محمد بن سلمان شخصيا من مغبة هذا الفعل الإجرامي، والذي ستكون له مآلات خطيرة على المستويات كافة، وطالبت أهل السنة عشائر الشعب السعودي عامة بأن يكون لها موقف وتحرك واضح على الأرض لمنع قتل العلماء الأحرار الربانيين، ومحاسبة من يعبث بأرواح علماء الأمة وصفوتها.

عن رئيسة التحرير