الرئيسية / الأخبار / سفارة تونس بمالطا: إنهاء مهام موظف لأنه بلغ عن تسريب وثائق سرية و فساد مالي و تدليس معطيات رسمية

سفارة تونس بمالطا: إنهاء مهام موظف لأنه بلغ عن تسريب وثائق سرية و فساد مالي و تدليس معطيات رسمية

أكد هيثم باللطيف، موظف بالسفارة التونسية بمالطا، خلال تدخله في برنامج صباح إكسبراس، اليوم الإربعاء 30 أكتوبر 2019, أنه تم إنهاء مهامه صلب السفارة اثر إبلاغه على مجموعة من التجاوزات وقعت في السفارة.

وأشار أن عددا من موظفي السفارة تفطنوا، منذ السنة الفارطة، لتجاوزات وصفها بالخطيرة تتعلق بهرسلة مواطنين وتدليس وثائق رسمية وشبهة تسريب وثائق سرية وفساد مالي، مضيفا أنه تم إبلاغ وزير الشؤون الخارجية المقال خميس الجهيناوي والكتابة العامة للوزارة وتفقدية الوزارة، كما تمت مراسلة الجهيناوي ثلاثة مرات و”التعامل كان بإرسال تفقدية من الوزارة لسفارة تونس بمالطا، لكن لم يقع إتخاذ أي إجراء وتمت التغطية على التجاوزات.

هيثم باللطيف أن الإدارة ارسلت له استجوابين لما إعتبرته “إصرارا على فضح التجاوزات وتجاوز صلاحيته عندما حاول التدخل لإيقاف نزيف التجاوزات”، مضيفا “تمت هرسلتي بكل الطرق ووصل الأمر إلى حد تهديد سلامتي الجسدية”،
وأشار الموظف بسفارة تونس بمالطا أن الملف متعلق خصوصا بعون محلي سرب وثائق ومراسلات سرية للثلاثة سنوات الأخيرة بين وزارة الخارجية وسفارة تونس بمالطا، مؤكدا أن العون المذكور “كان يعمل تحت امرة السفير مباشرة”.

كما أفاد أن عدة مواطنين قدموا 14 عريضة ضد نفس العون تخص إختلاس أموال، هرسلة، تهديد وتدليس معطيات رسمية وطلب رشاوي، مشيرا أن النتيجة كانت إيقافه هو عن العمل ورفض حتى احالته على مجلس التأديب رغم طلبه بذلك الإجراء، وأضاف “توجهت لهيئة مكافحة الفساد وطلبت منهم الحماية ووقعت جلسة إستماع وحيدة ثم اختفت الهيئة”، مشيرا أنه وجه رسالة لرئاسة الجمهورية فيها كل التجاوزات من محاباة وإستغلال نفوذ تخص كامل السلك الديبلوماسي التونسي”.

وختم هيثم باللطيف مداخلته بالتأكيد أن “وزير الخارجية خميس الجهيناوي كان على علم بهذه التجاوزات لكنه لم يحرك ساكنا”، مؤكدا أنه سيتوجه للقضاء.

عن زينب القديدي

زينب القديدي، مدونة و إعلامية و ناشطة سياسية، رئيسة تحرير القسم الفرنسي للصدى.نت و أيضا كاتبة بالقسم العربي، مختصة في الشأن التونسي و العربي