الرئيسية / الأخبار / شهادات مُفزعة تكشف الإهانات التي تعرض لها التونسيون في مطار دبي الدولي

شهادات مُفزعة تكشف الإهانات التي تعرض لها التونسيون في مطار دبي الدولي

تعرض عدد من المسافرين التونسيين خلال الفترة الفاصلة بين 29 و 31 مارس 2019 إلى إهانة كبيرة من طرف السلطات الإماراتية وأعوان الخطوط الجوية بمطار دبي الدولي، وإبتدأت الحادثة حينما وصل عدد من المسافرين التونسيين مطار دبي الدولي يوم 29 مارس 2019، حيث تبين أن عددا منهم سيتوجهون إلى تونس وعددا آخر سيتوجه إلى وجهات أخرى، ولما صعد المسافرون التونسيون الطائرة أمضوا ساعة كاملة في إنتظار وإنطلاق الرحلة، ليتم بعد ذلك إخراجهم من الطائرة.

ثم توجه المسافرون إلى قاعة الإنتظار لمدّة 3 ساعات كاملة دون إنطلاق رحلاتهم، مما تسبب في تخلفهم عن طائرتهم ووجد عدد منهم أنفسهم محتجز داخل المطار ولم يستطيعوا التحرك إلى أي مكان، وفيما بعد قام المسافرون بحجز تذاكر سفر في الطائرة التي ستنطلق في إتجاه روما، وما راعهم إلا أن الطائرة إنطلقت بعد 4 ساعات من الموعد المحدد.

وإضطر عدد آخر من المسافرين للبقاء في المطار فتوجهوا للنزل الكائن وسط المطار لحجز غرف يقيمون بها و لإمضاء ليلتهم فلم يجدوا غرف شاغرة فإضطروا لمغادرة المطار والتوجه لنزل خارجه فلم يستطيعوا التحرك من مكانهم نظرا لعدم حصولهم على تأشيرة، وبحسب الشهادات فقد قامت السلطات الاماراتية بمنح تأشيرات سفر لكافة المسافرين عدى التونسيين، فأمضوا ليلتهم نائمين على مقاعد المطار.

يذكر أنه من ضمن المسافرين إطارات عليا وأساتذة جامعيين و رجال أعمال، وقد دعا المسافرون خلال روايتهم لشهاداتهم، السلطات التونسية لإسترجاع كرامة مواطنيها التي وقع إمتهانها في مطار دبي الدولي.

عن الصدى نـــت