الرئيسية / الأخبار / صادم للغاية: هكذا إلتقى لطفي براهم مدير المخابرات الإماراتية في جربة و خطط معه للإنقلاب الدموي

صادم للغاية: هكذا إلتقى لطفي براهم مدير المخابرات الإماراتية في جربة و خطط معه للإنقلاب الدموي

في مقال له علی موقع “موند أفريك” الذي يعنی بالشأن الإفريقي و المغاربي و دول الساحل إعتبر الكاتب الفرنسي المعروف “نيكولا بو” و رئيس تحرير الموقع المذكور أن وزير الداخلية التونسي المقال “لطفي براهم” قد أخطأ بمراهنته علی أصدقائه الإماراتيين الجدد و بأنه سيصبح اللاعب الأول في تونس بفضل دعمهم، لكن تحركاته المريبة جعلته محل شك و سارعت بتدخل رئيس الحكومة يوسف الشاهد و إقالته بعد إستشارة رئيس الحمهورية الباجي قايد السبسي الذي أتی به قبل 9 أشهر.

و قال “نيكولا بو” إنه من السخيف الإعتقاد بأن حادثة غرق المهاجرين داخل المياه الإقليمية القريبة من قرقنة في الليلة الفاصلة بين 2 و 3 جوان الجاري، كانت وراء إقالة لطفي براهم، مشيرا إلى أن مصادر دبلوماسية غربية أكدت له أن إجتماعا سريا في مدينة جربة جمع لطفي براهم بمدير المخابرات الإماراتية بعد عودته من لقاء جمع الفرقاء الليبيين في باريس يوم 29 ماي 2018 و أضاف “نيكولا بو” أن هذا اللقاء السري تضمن مشاورات بين براهم و المخابرات الإماراتية لضبط خارطة طريق تبدأ بإقالة يوسف الشاهد و تعيين وزير دفاع بن علي كمال مرجان رئيسا للحكومة و هذا ما رفضه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي.

و أكد “نيكولا بو” أن إنقلابا طبيا كان يُطبخ للإطاحة برئيس الجمهورية، علی غرار إنقلاب “بن علي” علی بورقيبة سنة 1987 و أشار المقال إلى أنّ تقاربا قد حصل بين لطفي براهم و سياسيين تونسيين، علی غرار “رضا بلحاج” و هو أحد مؤسسي نداء تونس بتنسيق إماراتي و ذلك لإعادة تشكيل الطيف السياسي و الإطاحة بحركة النهضة و إستنساخ السيناريو الليبي في تونس و أردف “نيكولا بو” بأنّ كل هذه التحركات تم إحباطها بتقارير إستخباراتية فرنسية و ألمانية و جزائرية.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت