الرئيسية / الأخبار / صادم و مثير: الكشف على هوية الفتاة التي ترافق جلّ ساسة تونس و تلقنهم “السبسي و مرزوق و الزبيدي و جمعة”..إسرائيل على الخط

صادم و مثير: الكشف على هوية الفتاة التي ترافق جلّ ساسة تونس و تلقنهم “السبسي و مرزوق و الزبيدي و جمعة”..إسرائيل على الخط

نشر الناشط نبيل فرحات تدوينة فيسبوكية أحدثت زلزالا لدى الرأي العام الوطني بشأن فتاة رافقت على مدى سنوات خلت عدد من ساسة تونس، حيث تظهر عادة خلفهم لتقوم بتلقينهم بعض الكلمات خلال الندوات الصحفية.

و يقول فرحات «رانيا البراق-الحسناء التي لقنت الزبيدي 50 كلمة في بضع دقائق، والدها الاميرال ابراهيم بن علي البراق الملحق العسكري السابق بسفارة تونس بروما ورئيس أركان البحرية الوطنية التونسية سابقا، بعد متابعة رانيا لدراستها الجامعية بمنوبة (اختصاص اداب)تعرفت خلال احدى زياراتها الباريسية على الديبلوماسي الفرنسي “اوليفي غوفين” Olivier Gauvin(الرجل الثاني في سفارة فرنسا بايران سابقا و بسفارتها بواشنطن) ولترتبط به بواسطة زواج قانوني أو عرفي (غير مهم)».

و يردف «وبعدها بسنوات فارقته لترتبط بالصحفي الصهيوني (من اصول ايطالية) واول سفير لاسرائيل بنواق شوط (موريطانيا) فريدي عوزي ايتان Freddy Ouzy Eytan(بداية من شهر ديسمبر 1999)والذي تعرفت عليه خلال دراستها للاعلام والاتصال باحدى الجامعات الخاصة بباريس ، فريدي ايتان (بالعبرية: פרדי איתן) هو دبلوماسي وصحفي وكاتب إسرائيلي، ولد في 1947بمدينة تونس، تم انتدابها كمسؤولة عن الاتصال بإذاعة مونت كارلو الدولية Monte carloDoualiya(2006-2008) ونتيجة كثرة مشاكلها وتعدد الاشاعات التي تحوم حولها تقرر رفتها وانهاء تعاقدها، وبعد بطالة لم تتعدى الستة اشهر توسط لها Freddy Eytan في انتداب مؤقت بوزارة الهجرة الفرنسية Ministère de l’Immigration et de l’Identité nationaleزمن اشراف صديقه الوزير اريك بيصونEric Besson (2008-2009)، إيريك بوسون (ولد في 2 افريل 1958) هو سياسي فرنسي ولد في مراكش لأب فرنسي و لأمّ لبنانية هي ماري تيريز موسى، بعد الثورة مباشرة عادت رانيا البراق الى تونس بدعوى انها صحفية تعمل ممثلة معتمدة بتونس لمجمع مؤسسة الاعلام الخارجي الفرنسي بتونس، France Médias Monde-FMM، وتسميتها السابقة قبل سنة2013 AEF (Audiovisuel extérieur de la France) وهي منشاة عمومية تشرف على القنوات الاذاعية والتلفزية (France 24, Radio France Internationale et Monte Carlo Doualiya) ولا ندري ان كانت تملك خطاب اعتماد أو لا من المؤسسة الاعلامية الفرنسية المرتبطة بجهاز المخابرات الفرنسي DGSE».

و يضيف «عندها عقد مع وزارة الدفاع للتدريس بالاكاديميات الحربية Académie Militaire(فندق الجديد – برج العامري – منزل بورقيبة) وبمدرسة الاركان ببرطال حيدر École d’état-major (EEM) وبالمدرسة العليا لقوات الامن الداخلي Ecole Supérieure des Forces de Sécurité Intérieureبمقر وزارة الداخلية، إلتصقت بالقيادي بنداء تونس محسن مرزوق حتى أنها اصبحت ترافقه في كل تحركاته داخل البلاد وخارجها وهو ما اثار تعليقات عديد الفضوليين، ولانقاذ الموقف سارع مرزوق الى انتدابها كملحقة اعلامية بحركة نداء تونس، لتتميز خلال اعتصام الرحيل (صائفة 2013) امام مقر المجلس التاسيسي بباردو بنشاطها وسرعة تطور شبكة علاقاتها، فالاعلامية قادرة في كل لحظة على ربط الصلة مع اي مسؤول بالحكومة او قيادي بالمعارضة، وبوصول المهدي جمعة الى رئاسة الحكومة سارع محسن مرزوق الى التوسط في انتدابها كمكلفة بمهمة في دائرة الاتصال برئاسة الحكومة (chargée de mission) والوسيط لم يكن الا توفيق حبيب Taoufik Habaiebصاحب المجلة الورقية والموقع الاليكتروني “ليدرز” Leadersالمختص رقم واحد في تونس في تبييض السياسيين واشباه الزعماء ورجال الاعمال، ليتم الاعلان رسميا عن الحاقها خلال شهر افريل 2014 ورغم حملة الاحتجاجات التي رافقت هذا التعيين المشبوه خصوصا وان المنتدبة الجديدة معروفة بولائها لمحسن مرزوق وبانخراطها في النداء الا ان الثلاثي مهدي جمعة ونضال الورفلي ومفدي المسدي اصروا على الاحتفاظ بها في قصر الحكومة بالقصبة، أثناء ذلك، محسن مرزوق تمسك بخدمات صديقته رانيا البراق وفرضها فرضا على بقية زملائه بالهيئة التأسيسية للنداء لتدخل السيدة المثيرة للجدل معركة الحملة الانتخابية التشريعية والرئاسية 2014 من الباب الكبير خصوصا وانها المقربة رقم واحد من مدير الحملة، فرصة فريدة مكنت رانيا من الحصول على ادق اسرار حزب النداء والحصول على قاعدة بياناته (قياداته – منخرطيه – مصادر تمويله – مخططاته – برامجه) وبنفس الطريقة كان لديها ولوج لادق المعلومات والتفاصيل برئاسة الحكومة، مشاركة بHalifax Intrernational Security Forum بجانب ممثلين عن اسرائيل سنتي 2017 و2018».

عن الصدى نـــت