الرئيسية / الأخبار / عاجل: بوادر أزمة بين النهضة و النداء..التفاصيل

عاجل: بوادر أزمة بين النهضة و النداء..التفاصيل

بعد إعلان وزير التربية حاتم بن سالم عن إتخاذ إجراء صارم ضد الأطباء الذين إعتبرهم مخالفين للقانون وذلك بتعودهم على إعطاء رخص إجازات مرضية للمعلمين والأساتذة ليضيف بإجراء عملي يتمثل في النية لإصدار الوزارة لقائمة سوداء تضم أسماء هؤلاء الأطباء.

بعد هذه الخطوة تحرك الأطباء محتجين على هذا الإجراء وإعتبروه مسا من كرامتهم لكن الخطوة الأكثر لفتا للإنتباه هي ما قاله وزير الصحة عماد الحمامي كون ما أقدم عليه وزير التربية مخالف للقانون وغير مقبول وأن إصدار قائمة سوداء للأطباء الذين يخالفون القانون ليست من مشمولات وزارة التربية ولا غيرها من الوزارات بل هي من صلاحيات التفقدية العامة وعمادة الاطباء.

ما قاله وزير التربية وما قابله من موقف لوزير الصحة أحدث شرخا في الأداء الحكومي، حيث أبرز الحكومة كونها غير متناغمة ولا منسجمة وأن هناك إختلافات بل وخلافات بين أعضائها.

لو قيمنا ما حصل قانونيا لوجدنا أن موقف وزير الصحة ينسجم مع القانون لكنه من ناحية أخرى حسن موقفه كثيرا لدى الأطباء، حيث باتوا يرونه في صفهم ويدافع عنهم وفي مقابل هذا فإن موقف وزير التربية وإن كان يتسم بالصرامة والتحرك العملي لحل معضلة باتت مزمنة وهي كثرة الغيابات المرضية لدى رجال التعليم فإن موقفه ينقصه غطاء قانوني.

هذه الأزمة صارت مرشحة للتطور والسبب أن الخلاف بين الوزيرين إنتقل إلى قواعد الشريكين في الإئتلاف الحاكم أي أن البعض صار ينظر للخلاف كونه بين حزبين بل هناك من إعتبر أن النهضة بموقفها تستميل النقابات القطاعية وتظهر نفسها بصورة المدافع عنها.

الصريح

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت