الرئيسية / منوعات / غريبة: سجناء يحتجزون سراً إمرأة زائرة و يغتصبونها بشكل جماعي

غريبة: سجناء يحتجزون سراً إمرأة زائرة و يغتصبونها بشكل جماعي

تعتبر البرازيل البلد الأول في أمريكا اللاتينية من حيث عدد السجناء الخطرين و ذلك ما بين مهربين للمخدرات و قتلة و سارقي بنوك و مرتكبي الإغتصاب و غيرها من جميع أنواع الجرائم التي يمكن أن يتخيلها الإنسان.

و في ضاحية «دياديما» بريف مدينة ساو باولو يقع أحد أخطر السجون الذي يضم سجناء يعتبرون على درجة كبيرة من الإجرام، حيث تمكن السجناء في القاووش رقم 5، بحسب ما وصفه مركز إدارة شؤون السجون البرازيلية من إختطاف إمرأة تسمى «جينيفر فالادارس» و التي تبلغ السادسة و العشرين من العمر و حجزها داخل القاووش، دون أن يدري بذلك حراس السجن، و حدث ذلك عندما كانت «جينيفر» تزور زوجها السجين «روبيرتو» المتهم بقتل رجل تحرش بزوجته خلال سيرهما في أحد شوارع مدينة ساو باولو قبل عامين و حُكم عليه بـ13 سنة سجنا.

و أشارت المعلومات بشأن هذه القضية الغريبة من نوعها إلى أن «جينيفر» كانت تتعرض للإغتصاب الجماعي من قبل عشرين سجيناً في القاووش الموجودين فيه، إلى أن سنحت الفرصة للمرأة لتصرخ بأعلى صوتها عند مرور أحد الحراس من أمام القاووش، فسمعها الحارس و أسرع إلى إخراجها، و بعد تلقيها العلاج قالت «جينيفر» إنها إختطفت من قبل ثلاثة سجناء سراً، و ألقي بها في مكان مزدحم يتواجد فيه عدد كبير من السجناء، مضيفة أنها كانت في زيارة روتينية أسبوعية لزوجها الذي يقضي حكمه في ذات السجن، هذا و تم نقل المرأة لإحدى مستشفيات «دياديما» لإستكمال العلاج.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت