الرئيسية / الأخبار / فضيحة “الساعة رولاكس”: تفاصيل جديدة صادمة

فضيحة “الساعة رولاكس”: تفاصيل جديدة صادمة

تم رسميا تحجير السفر على كاتب الدولة للمناجم و ذلك إثر تورطه في طلب رشوة من مستثمر عراقي تقدر بحوالي نصف مليار مقابل تسهيل إجراءات صفقة شراء كمية من الأسمدة الكيميائية من المجمع الكيميائي التونسي بقيمة جملية تُقدّر بحوالي 12 مليون دينار، كما طلب كاتب الدولة للمناجم من رجل الأعمال العراقي تمكينه من ساعة «رولاكس» سعرها حوالي 120 ألف دينار و هو ما جعل الأخير يسجل المكالمات التي جمعتهما و يسلمها للقضاء التونسي.

و بحسب إعترافات المستثمر العراقي، فقد تمّ توفير ساعتي يد «رولاكس» باهضتي الثمن خلال مناسبتين، ليتم قبول الأولى و تحصل عليها كاتب الدولة هشام الحميدي، بينما وقع رفض الثانية و المطالبة بساعة أخرى أبهض ثمنا «تليق بمقام القصبة» لكن رئيس الحكومة تفطن للأمر و قرر فتح تحقيق و عدم التسامح مع الجميع، و من جهته نفى كاتب الدولة التهمة الموجهة له، مؤكدا أن شقيقه التوأم هو من طلب الرشوة و بعد التثبت، تبين أن شقيقه متواجد في دولة إفريقية و لا علاقة له بالملف.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت