الرئيسية / الأخبار / فضيحة في ميناء حلق الوادي: هذا ما فعله أعوان ديوانة بسيارات مسروقة دخلت من الخارج إلى تونس

فضيحة في ميناء حلق الوادي: هذا ما فعله أعوان ديوانة بسيارات مسروقة دخلت من الخارج إلى تونس

مثل أمس الاثنين في حالة ايقاف أمام هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الفساد المالي بالقطب الاقتصادي المالي بالعاصمة موظفون بالديوانة في حين أحيل موظف ثالث بحالة فرار وذلك لمحاكمتهم من أجل تهم التدليس ومسك واستعمال مدلس الصادر من موظف عمومي وتكوين وفاق الاعتداء على الأملاك والأشخاص والتحجير دون الإعلام لبضاعة تحت القيد الديواني وذلك على خلفية تورطهم في ملف فساد كبير بالديوانة تمثل في إقدامهم على محو بيانات حوالي 60سيارة مسروقة من عدة دول أوروبية دخلت الى تونس وتسليمها إلى الاشخاص الذين سرقوها مقابل مبالغ مالية يتقاسمونها لاحقا.

وقد إعترف المتهم الأول أنه وبقية المتهمين، محو بيانات حوالي 60 سيارة مختلفة الماركات من منظومة البيانات الديوانية الخاصة بالسيارات المسروقة المفتش عنها دوليا وأنهم تسلموا عدة مبالغ مالية متفاوتة وان نشاطهم استمر لسنوات دون التفطن إليهم.

عن رئيسة التحرير