الرئيسية / الأخبار / فضيحة مدوية جديدة لمهدي جمعة

فضيحة مدوية جديدة لمهدي جمعة

كشف تحقيق استقصائي لصحيفة “الشروق” عن استغلال وزير الصناعة ورئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة نفوده ومناصبه السياسية لمنح أشقائه الثلاثة صفقة تقدر مرابيحها الأولية بعشرات المليارات واستغلال 3600 هكتار في ولاية صفاقس لاستخراج الملح، ونشرت “الشروق” بالوثائق أكبر عملية فساد من سنة 2011 الى سنة 2018 تتعلق بمنح صفقة استغلال مواد معدنية من المجموعة الرابعة «مادة الملح» والمعروفة بصفقة نور بولاية صفاقس لفائدة شركة «تونزيان سالت كاميني» والتي كشفت فضيحة تورط رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة في منح أشقائه الثلاثة هذه الصفقة.

و تولى مهدي جمعة منصب وزير الصناعة يوم 13 مارس 2013 في حكومة علي العريض وتحصل على منصبه بدعم من رجال أعمال وسعوا لتعينه وبتاريخ 23 أفريل 2013 منح شقيقته وشركتها ومؤسسة شقيقيه وابنه صفقة استخراج الملح في ولاية صفاقس في مساحة 3600 هكتار.

وبحثت “الشروق” عن مالكي شركة «انترناشينول ترايدنغ ستراتجي» المالكة لـ49 بالمائة من رأس مال شركة «تونزيان سالت كاميني» التي تحصلت على الصفقة فتبين أن رأس مالها 80 الف أورو ما يقارب 244 الف دينار مقرها المنزه تعود ملكيتها لكل من لطفي جمعة شقيق مهدي جمعة واسامة جمعة ابن شقيقه واللذين دخلا في شراكة مع شقيقتهما في بعث الشركة التي تحصلت على الصفقة ليكون نصيب الاشقاء الثلاثة 93 بالمائة من رأس مال مؤسسة «توزنزيان سالت كاميني» التي فازت بطريقة غير قانونية بالصفقة بموافقة شقيقهم رئيس الحكومة ووزير الصناعة الأسبق.

و تمكن شقيق مهدي جمعة اثناء تولي شقيقه منصب رئاسة الحكومة من تكوين 7 شركات مختصة في الاعلام والعجلات المطاطية والخدمات النفطية والاستثمار والتجارة كما تسبب في افلاس شركات حكومية حتى يتسنى له الحصول على صفقات عمومية وهو ما تم فعلا على غرار شركة «ستيب» التي قام بتمويل التحركات الاحتجاجية داخلها لإفلاسها وهو ما تم فعلا، كما تورط شقيق مهدي جمعة في التحريض على إضرابات داخل شركات نفطية حتى تتمكن شركته من الحصول على صفقات في فترة تولي شقيقه مناصب وزارية.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة التحرير