الرئيسية » فلسطين: التجارة الرابحة للزعماء العرب بقلم أبو يقين
سياسة و فكر مقالات

فلسطين: التجارة الرابحة للزعماء العرب بقلم أبو يقين

فلسطين هي جرح الأمة الإسلامية الغائر وهي كذلك مصدر إلهام بطولي لكل زعيم عربي يريد ان يحضى برضاء شعبه.

كلنا نتذكر ان بن علي قال قضية فلسطين هي قضيتي الشخصية وترجم ذلك بأن أصبح عميلا للموساد..

بشار الأسد لطالما تغني بالقومية العربية مستمدا شرعيته من مقاومة الإحتلال الاسرائيلي لفلسطين فإذا بجحافل جيوشه تتجه إلي شعبه ولا ننسي وصفه بملك ملوك إسرائيل من طرف عضو بالموساد

القذافي وبطولات لا تنتهي من الممانعة إنتهت بقوله أن نظامه ضمان لبقاء دولة الإحتلال

حتى ممن تدعي انها دول اسلامية أحمدى نجاد قال أنه قادر على تدمير إسرائيل فلماذا لم تفعل يا هذا أم أنك تنتظر وحيا ينزل علي الخامنئي يعطيك إشارة إعلان الحرب طبعا لنا في هذا المجال صولات وجولات من التصريحات الجوفاء.

لكن ما يثير الدهشة هو تواصل المتاجرة بهذه القضية من طرف بعض القادة الجدد وعلي سبيل الذكر لا الحصر إعلان محسن مرزوق عن رفع الأعلام الفلسطينية فوق مقرات حزبه.

إتقوا الله وكفوا عن بيع الأحلام الزائفة إتقوا الله وكفاكم تجارة بآلام شعب لازال يعاني منذ عقود فنحن نعلم أنه لولا رضاء العم سام ما إستلمتم الحكم اليوما فسياسة أمريكا تقول إما نحن و إما الفوضي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: