الرئيسية / الأخبار / في السودان: قطر تنتصر على السعودية و الإمارات و مصر

في السودان: قطر تنتصر على السعودية و الإمارات و مصر

تشير المعطيات الواردة من السودان أن السعودية والإمارات ومصر استطاعوا احتواء المجلس العسكري في الخرطوم خلال الأيام الماضية، وبحسب مصادر أكدت لموقع “الخليج أون لاين” تمكنت مخابرات هذه الدول من تحقيق “نجاحات مهمة” في التأثير على قرارات المجلس العسكري بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان من خلال الدعم المالي الضخم المقدم على شكل ودائع مليارية.

وحاولت مخابرات الدول الثلاث التأثير في قرارات المجلس العسكري بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، من خلال الدعم المالي، بهدف مسك زمام الأمور والتدخل في قرارات تلك الدولة، ومحاولة تحقيق نصر بشكل أو بآخر، بينما نجحت الدوحة في الوقوف بجانب المطالب الشعبية، و أكدت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير لها، نشر اليوم الخميس، أن المحاولات السعودية الإماراتية المصرية جاءت بنتائج عكسية على المنظومة السودانية، إذ يشكك المحتجون في ساحات الاعتصام بالسودان في دوافع تلك الدول، لتقديمها الدعم المالي للمجلس العسكري الانتقالي.

وتبين التقارير الواردة من الخرطوم أن الثوار ينادون بشكل علني بقطع يد المخابرات الإماراتية المصرية في السودان، لعلمهم أن تدخل هذه الأجهزة سيكلف الثورة الكثير، كما حدث في مصر ودول عربية أخرى.

وتنقل الصحيفة الأمريكية عن خالد مصطفى مدني، أستاذ العلوم السياسية المشارك رئيس برنامج الدراسات الإفريقية بجامعة مكغيل الكندية، رؤيته أن المحتجين السودانيين على دراية تامة بالمخططات السعودية الإماراتية، وظلوا يبحثون طوال شهور عديدة السبل التي تجنبهم مسار الثورة المصرية عام 2011، التي أعقبتها انتخابات تمخضت في نهاية المطاف عن انقلاب عسكري وحكومة “مستبدة” مدعومة من السعودية والإمارات.

أما فيما يخص قطر فيرى الشارع السوداني أن الدور القطري في الأحداث السودانية الحالية هو دور المتفرج فقط، حيث لم تتخذ إلى الآن أي خطوة فعلية بخصوص السودان، ويرى كثير من المراقبين السودانيين أن الموقف القطري جاء بنتيجة إيجابية بالنسبة إلى الشارع السوداني، الذي يرى أن قطر في هذه الفترة تلتزم الحياد وتكتفي بوقوفها إلى جانب المطالب الشعبية من خلال وسائلها الإعلامية، دون التدخل في الشؤون الداخلية السودانية أو التحكم بالمجلس العسكري وبقراراته كما تفعل أبوظبي والرياض والقاهرة.

عن رئيسة التحرير